أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيشرفنا أن تقوم بالتسجيل والمشاركة معنا
إذا أعجبك المنتدى يمكنك أن تضغط على زر أعجبني أعلى الصفحة .... شكرا لزيارتك


(( الحكمــة لله وحــده ، وإنمـا للإنسان الاستطاعـــة في أن يكون محبًا للحكمة تواقًا الى المعرفة باحثًا على الحقيقة )) سقراط.
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  تسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء  
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
المواضيع الأخيرة
» " فينومينولوجيا المعيش اليومي" من منظور المفكر مونيس بخضرة .
الإثنين أبريل 17, 2017 2:59 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
السبت أبريل 15, 2017 2:26 am من طرف الباحث محمد بومدين

» كتاب فاتحة الفتوحات العثمانية
الخميس أغسطس 18, 2016 2:21 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» برنامج قراءة النصوص العربية
الخميس أغسطس 18, 2016 2:12 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» إشكالية الحرية فى الفكر الفلسفى
الخميس ديسمبر 17, 2015 11:19 pm من طرف soha ahmed

» المغرب في مستهل العصر الحديث حتى سنة 1603م
الأربعاء نوفمبر 25, 2015 8:24 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:41 pm من طرف الباحث محمد بومدين

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:33 pm من طرف الباحث محمد بومدين

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:30 pm من طرف الباحث محمد بومدين

» دخول اجتماعي موفق 2015/2016
الجمعة سبتمبر 04, 2015 4:07 am من طرف omar tarouaya

» أنا أتبع محمد...
الإثنين يناير 19, 2015 3:08 pm من طرف omar tarouaya

» بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة
الإثنين ديسمبر 01, 2014 2:12 pm من طرف omar tarouaya

» مرحيا يالاعضاء الجدد
السبت أكتوبر 11, 2014 11:16 pm من طرف omar tarouaya

» لونيس بن علي، التفكير حول الدين ضمن الحدود الإنسانية للمعرفة
الأحد أغسطس 31, 2014 12:55 am من طرف عبد النور شرقي

» تحميل كتاب الحلل البهية في الدولة العلوية الجزء الثاني
الخميس أغسطس 28, 2014 1:33 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» في رحاب الزاوية الحجازية بسطيف
الأحد أغسطس 17, 2014 12:37 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» العز والصولة في معالم نظام الدولة
الجمعة أغسطس 15, 2014 2:41 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  التاريخ السياسي للمغرب العربي الكبير ( 12 مجلدا )
الخميس أغسطس 14, 2014 11:10 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  كتاب حول تاريخ الحضنة والمسيلة وما جاورها
الإثنين يوليو 28, 2014 11:23 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  كتاب مهم في الانساب الجزائرية
الإثنين يوليو 28, 2014 11:22 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

سحابة الكلمات الدلالية
المعاصر

شاطر | 
 

 منطقة الحضنة "ممر العبور" كما يصفها الرحالة العرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مؤرخ المغرب الأوسط
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1632
التقييم : 39
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 32
الموقع : مؤرخون وفلاسفة

مُساهمةموضوع: منطقة الحضنة "ممر العبور" كما يصفها الرحالة العرب   الثلاثاء أغسطس 31, 2010 2:52 pm

منطقة الحضنة "ممر
العبور" كما يصفها الرحالة العرب



اقتصر في هذا البحث المختصر على بعض الإشارات الواردة في
المصادر التاريخية مثل كتب الجغرافيا وكتب التاريخ وبعض الدراسات الحديثة على
ندرتها، وقلة معلوماتها.



ومن الثابت
تاريخيا–استنادا إلى الكثير مصادر التاريخ المعروفة في المغرب الإسلامي، كالرقيق
القيرواني، والمراكشي، وابن خلدون، وغيرهم- أن طبنة
[i] كانت عاصمة المغرب
الإسلامي الثانية بعد القيروان قبل القرن الرابع الهجري، ولكن دورها الحضاري تقلص
بعد بناء خطط مدينة المسيلة التي اتخذت دارا للملك في العهد الفاطمي
[ii]، حيث أمر الخليفة
الشيعي الفاطمي أن تنقل عاصمة الزاب إلى هذه المدينة الجديدة
[iii]، إلى حين قيام الدولة
الحمادية وعاصمتهم الجديدة قلعة أبي الطويل، ومنه فإن منطقة الحضنة لم تخل من دار
الملك طيلة القرون الأولى للفتح الإسلامي لبلاد المغرب، أما مدينة مقرة فهي حاضرة
يتكرر ذكرها في المصادر الجغرافية القديمة وقد كانت ذات مكانة اقتصادية زراعية
ورعوية أكثر منها حاضرة مدنية
[iv]، كما اشتهرت في
المنطقة خلال العصر الوسيط مدن أخرى مثل نقاوس
[v] ودار ملول جبل درن
وغيرها.



ومن الملاحظ أن
المؤرخين والجغرافيين المسلمين قد ركزا كثيرا على دور منطقة الحضنة في ربط
القيروان بتيهرت ومنه إلى تلمسان وسجلماسة وفاس وسلا وربط تيهرت ببجاية كما ربط
الساحل الشمالي بواحات توات و ورجلان ومنها إلى السودن الغربي
[vi]، فيبدأ الطريق ساحليا
من طرابلس إلى صفاقص ثم يتجه نحو الداخل إلى القيروان، ومنها يتفرع إلى ثلاث فروع
لا تلتقي إلا في المسيلة، ولا يهمنا من هذه الطرق غير الطريق العابر لبلاد الجريد
نحو الزاب الكبير ومنها إى طبنة والمسيلة، ويستمر إلى تيهرت نحو الغرب أو تنس
ووادي الشلف في الشمال الغربي
[vii]، وهذا الطريق قد
اختارته القوافل المغربية وخاصة قافلة الحج التي تنطلق من سلا المغربية
[viii]، كما أن قافلة مانسا
موسى المنطلقة من تمبكتو س324م قد مرت من هذا الطريق نحو الحجاز
[ix].


أما أهم محطات هذا
الطريق حسب المقدسي والبكري وابن حوقل والإدريسي ابتداء من بلاد الشاوية فهو
كالتالي: قبر مادغوس، سوق بن خلف، توفانة، عين العصافير، دار ملول، مدينة اللوز،
بلزمة، نقاوس، طبنة، مقرة، المسيلة...، وهذا الطريق شبيه بالحدود الأمنية التي
اتخذها البيزنطيون في المنطقة والمعروفة بـ"خطوط الليمس" الممتدة من
تبسة حتى طبنة القديمة.



كما لا تشير أي وثيقة
أو نص تاريخي –حتى الآن- إلى وجود مدينة أو تجمعات سكانية خلال العصر الوسيط في
مناطق المنبسطة من أولاد دراج أو السوامع أو عين الخضراء ومسيف حاليا
[x]، بينما هناك إشارة
طفيفة إلى وجود طريق سلطاني خلال العهد العثماني يربط بين المسيلة وبسكرة مرورا
بعين الكلبة ومدوكال
[xi] وهو المعروف عند الناس
اليوم بطريق القافلة أو طريق الغاز، ، إذ أن المنطقة بعد غزو القبائل الهلالية
وسقوط كل من القلعة والمسيلة بعد تاريخ 457هـ لم تعد إلا نقطة عبور حرجة،
يخافها الناس، كما تدهورت أحوالها الاقتصادية فانعدم الأمن لاختلاط السكان بالعرب
الهلالية
[xii]، ويتضح لنا ذلك جليا
من خلال وصف الرحالة الحسن بن محمد الوزان المغربي لمدينة المسيلة ذاتها في بداية
القرن السادس عشر، فيشير إلى أن ما جاور المسيلة عرب مغيرة على الجوار فيقول: (( الأسوار المحيطة بها جميلة ، بخلاف
الدور فإنها قبيحة، والسكان كلهم صناع وفلاحون، يرتدون لباسا رديئا لفقرهم، بسبب
جيرانهم العرب الذين يسلبونهم مداخيلهم، وقد اندهشت للفقر السائد بمسيلة ... فلم
أجد الشعير لفرسي ولليلة واحد إلا بمشقة ... لكثرة البؤس والفاقة السائدين في
المدينة))
[xiii]، أما في النصف الثاني
من القرن السابع عشر فإن الرحالة المغربي أبو سالم العياشي قد أفاد أن المنطقة
عموما كانت تعاني من تفشي الطاعون والوباء، لذا فإنه تكلم عن عبور "الحمادة
والحرشة" -حسب تعبيره- في طريق عودته إلى فاس بدل الأراضي المأهولة خوفا من العدوى،
كما الخوف من الأعراب الممتنعة
[xiv]، أما المدن التي كانت
تذكر في العصر الوسيط لم تعد ذات شأن يذكر، باستثناء نقاوس
[xv]، في حين لم يتحدث عن
طبنة ولا مقرة ولا القلعة.



ويوجز الدكتور ناصر
الدين سعيدوني سبب هذا التراجع الحاصل في طبيعة الظروف التي مرت بها المنطقة من
تعاقب دور الملك وتغييرها من طبنة إلى المسيلة إلى القلعة، ومن القلعة إلى بجاية،
في حين يبقى السبب الرئيسي هو تأثير القبائل الهلالية وحلفاؤهم من الأثبج وزغبة،
وهذا ما أدى إلى انهيار وتراجع المدنية في الحضنة، وبالمقابل ساعد هذا الظرف إلى
حد ما في تعريب المنطقة، وهو ما يظهر في الملحق.



الملحق:


(( ثم لحق بالقلعة فنازلوها وخرّبوا جنباتها
وأحبطوا عروشها، وعاجوا على ما هنالك من الأمصار مثل طبنة والمسيلة فخربوها
وأزعجوا ساكنيها، وعطفوا على المنازل والقرى والضياع والمدن فتركوها قاعاً صفصفاً
أقفر من بلاد الجن، وأوحش من جوف العير وغوروا المياه واحتطبوا الشجر، وأظهروا في
الأرض الفساد، وهجروا ملوك أفريقية والمغرب من صنهاجة وولاة أعمالهم في الأمصار،
وملكوا عليهم الضواحي يتحيفون جوانبهم ويقعدون لهم بالمراصد، ويأخذون لهم الإتاوة
على التصرف في أوطانهم)).
بنص ابن خلدون، الجزء
السادس من كتاب العبر...



بقلمي









[i] عن هذه
المدينة انظر عماد الدين إسماعيل: تقويم البلدان، ص139.







[ii] وقد اختطها أبو القاسم محمد بن
عبيد اله المهدي، وكان ذلك يوم الأحد 09 صفر 315هـ، 15 أبريل 926م، وأطلق
عليها اسمه فأصبحت تدعى المحمدية.







[iii] وقد نشطت الحركة الأدبية والعلمية
في فته الفترة، كما نشطت الحركة الفكرية الدينية والصوفية بعد رحيل الفاطميين
وعودة المذهب المالكي، ولنا إن شاء الله موضوعات عديدة حول ذلك في أعداد لاحقة من
هذه المجلة.







[iv] يصفها الشريف الإدريسي في القرن
السادس الهجري بقوله: (( ...وهي مدينة صغيرة وبها مزارع وحبوب، وأهلها يزرعون
الكتان وهو عندهم كثير...))؛ الإدريسي: نزهة المشتاق في اختراق الآفاق، ص119.







[v] مدينة فلاحة تجارية يذكرها الكثير من الجغرافيين
المسلمين بشهرتها فالمقدسي في تقاسيمه يصفها بـ:(( بلد الجوز والثمار الجبلية))،
وبينما ينعتها ابن حوقل في صورة الأرض بـ: (( مدينة كبيرة... قديمة أزلية))، ام
صاحب الاستبصار فيكر أنها ذات انهار كثيرة، بينما الشريف الإدريسي يقول: (( سوق
قائمة معايش كثيرة))، ويجب أن نشير إلى أن هذه المدينة قد تحسنت أحولها خلال العصر
الحديث سيما العهد العثماني على عكس باقي مدن الحضنة، وهذا مستشف من رأي الحسن
الوزان المغربي الذي زار المنطقة حوالي بداية القرن السادس عشر الميلادي وأبدى رأيه
فيها.







[vi] للمزيد حول هذه
النقطة أنظر يحي بوعزيز: تاريخ إفريقيا الغربية الإسلامية من مطلع القرن السادس
عشر إلى مطلع القرن العشرين، دار هومة، الجزائر، 2001، ص44 وما بعدها؛ وقد كتب ناصر
الدين سعيدوني بحثا بعنوان المسالك والدروب بالهضاب العليا القسنطينية ودورها
الحضاري، وهو منشور في مجلة الثقافة سنة 1983.







[vii] البكري: المسالك والممالك، ص96؛ ابن حوقل: صورة
الأرض، ص48؛ الشريف الإدريسي: نزهة المشتاق، ص64.







[viii] ولقد استمر هذا
الطريق إلى القرن الثامن عشر إلا أنه غير ثابت فقد تضطر بعض القوافل إلى تغيير
اتجاهاتها حسب بعض الظروف ولعل أهمها تغير المناخ والبحث عن الكلأ والماء وقد
ساعدت طبيعة المناطق الداخلية المنبسطة
على تغيير بعض الطرق وتحريفها، كما نشير إلى أن هذا الطريق فقد وصف جزء منه
الرحالة المغربي أبو سالم العياشي، في كتابه ماء الموائد، نحو منتصف القرن السابع
عشر، بينما ذكر الجزء الشمالي منه الرحالة الشيخ الحسين الورثيلاني في كتابة نزهة
الأنظار في فضل علم التاريخ والأخبار وذلك في النصف الثاني من القرن الثامن عشر
الميلادي.







[ix] وكانت هذه القافلة من أجل الحج إلا أنها كانت
ذات نشاطات تجارية وثقافية، وكانت تتكون من 160.000 شخص وموكبها من 80 جملا محملة
بالذهب وبعض البضائع.







[x] يصف الشريف الإدريسي هذه المناطق بقوله: (( وأما من جهة الجنوب أرض سهلة متصلة الانفراج لا يرى فيها جبلا عاليا ولا
شرفا مطلا إلا على بعد منها، وعلى مسيرة أربع مراحل يرى جبالا لا تبين))
الإدريسي:
نزهة المشتاق، ص117.







[xi] ناصر الدين سعيدوني: ورقات جزائرية، ص420 وما
بعدها.







[xii] انظر ابن خلدون: العبر وديوان
المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر،
ج6، 42.







[xiii] الحسن بن محمد الوزان: وصف
إفريقيا، ترجمة عن الفرنسية محمد حجي، محمد الأخضر، ج2، ط2، دار الغرب الإسلامي،
بيروت، 1983، ص52.







[xiv] مولاي بالحميسي: الزائر من خلال
رحلات المغاربة في العهد العثماني، الشركة الوطنية لنشر والتوزيع، الجزائر، 1979،
ص.ص.107.106.







[xv] يصفها الحسن الوزان "ليون الإفريقي"
بقوله: (( تحيط بها أسوار متينة عتيقة، ويجري قربها نهر ينبت على ضفافه شجر
التين والجوز... تصلح لزراعة القمح... والسكان أغنياء أمناء كرماء، لباسهم لائق
كلباس سكان بجاية... بحيث أن من يرد على نقاوس يأسف على مغادرتها لفرط ظرف أهلها
وحفاوتهم)) الحسن الوزان، مصدر سابق، ص53.


عدل سابقا من قبل مؤرخ المغرب الأوسط في الإثنين سبتمبر 12, 2011 6:21 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http:///histoirphilo.yoo7.com
aziz
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 2
التقييم : 1
تاريخ التسجيل : 01/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: منطقة الحضنة "ممر العبور" كما يصفها الرحالة العرب   الأربعاء سبتمبر 01, 2010 4:03 am

هذا المنتدى حسب رأيي عبارة عن مساهمة جديرة بالشكر والثناء
لصاحبها وخاصة في هذا المجال الذي يفتقد الى مساهمات جادة
اعجبني هذا الموضوع
ولي فيه بعض الآراء
لي عودة إن شا الله وسأناقش بعض الافكار فيه
مشكور وبارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أحمد أمين
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1016
التقييم : 25
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: منطقة الحضنة "ممر العبور" كما يصفها الرحالة العرب   الخميس سبتمبر 02, 2010 3:37 pm

إنه بحث ممنهج حسب رأيي المتواضع
فيه من الدقة والتركيز ما يكفي
ولكن يفتقر إلى تاريخانية الحدث
لك مني جزيل الشكر

_________________
إني أحتفل اليوم
بمرور يوم على اليوم السابق
وأحتفل غدا
بمرور يومين على الأمس
ودكرى اليوم القادم
وهكذا… أواصل حياتي !.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
souf_mani
من قدامى المحاربين
من قدامى المحاربين
avatar

عدد المساهمات : 865
التقييم : 13
تاريخ التسجيل : 04/09/2010
العمر : 31
الموقع : في الجنة إن شاء الله

مُساهمةموضوع: رد: منطقة الحضنة "ممر العبور" كما يصفها الرحالة العرب   الأربعاء سبتمبر 08, 2010 2:53 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://histoirphilo.yoo7.com/
zakch
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 50
التقييم : 3
تاريخ التسجيل : 27/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: منطقة الحضنة "ممر العبور" كما يصفها الرحالة العرب   الأربعاء سبتمبر 08, 2010 6:06 pm

هناك الكثير من كتب التاريخ القديم
تتكلم عن مدن قديمة ترجع إلى العهد البيزنطي أو الروماني
ومنهات مدينتي "زابي جستنيان" و "ماكري"
الأولى والتي بنيت على أنقاضها مدينة مسيلة، بينما الثانية هي التي بنيت على أطلالها مدينة مقرة

والتي اختلف حول تسميتها المؤرخون
مفنهم من يقول مَقْرَةٌ، ومنهم من يقول مَقَّرَةٌ، ومنهم من يقول مَقُرَّةٌ
إلا أن الرحالة والمؤرخ الموسوعي ياقوت الحموي صاحب معجم البلدان يقول
مَقَّرَةٌ، وتقول العرب: مَقَّرْتُ السمكة في الماء والملح مقرا، فهي مَقَّرَةً

شكرا جزيلا لك يا مؤرخ على الموضوع الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مؤرخ المغرب الأوسط
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1632
التقييم : 39
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 32
الموقع : مؤرخون وفلاسفة

مُساهمةموضوع: رد: منطقة الحضنة "ممر العبور" كما يصفها الرحالة العرب   الثلاثاء سبتمبر 21, 2010 11:33 pm

متعتنا يا زاكش بالأفكار والمعلومات الرائعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http:///histoirphilo.yoo7.com
أحمد أمين
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1016
التقييم : 25
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: منطقة الحضنة "ممر العبور" كما يصفها الرحالة العرب   الثلاثاء سبتمبر 21, 2010 11:41 pm

شكرا يا الزاكش لكن هل تعلم عن عين الخضرة التي كانت تعرف بعين الكلبة .ههههههه.شكرا على هذا الموضوع القيم.

_________________
إني أحتفل اليوم
بمرور يوم على اليوم السابق
وأحتفل غدا
بمرور يومين على الأمس
ودكرى اليوم القادم
وهكذا… أواصل حياتي !.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
souf_mani
من قدامى المحاربين
من قدامى المحاربين
avatar

عدد المساهمات : 865
التقييم : 13
تاريخ التسجيل : 04/09/2010
العمر : 31
الموقع : في الجنة إن شاء الله

مُساهمةموضوع: رد: منطقة الحضنة "ممر العبور" كما يصفها الرحالة العرب   الثلاثاء يناير 11, 2011 12:17 am

مشكورين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://histoirphilo.yoo7.com/
اسياعمرون
عضو ممتاز
عضو ممتاز
avatar

عدد المساهمات : 159
التقييم : 7
تاريخ التسجيل : 26/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: منطقة الحضنة "ممر العبور" كما يصفها الرحالة العرب   الجمعة يناير 14, 2011 7:17 pm

مشكور استاذي على المعلومات التاريخية عن منطقة الحضنة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الأستاذ عبد الوهاب
محارب
محارب
avatar

عدد المساهمات : 264
التقييم : 17
تاريخ التسجيل : 29/08/2010
العمر : 33

مُساهمةموضوع: رد: منطقة الحضنة "ممر العبور" كما يصفها الرحالة العرب   الجمعة يناير 14, 2011 8:29 pm

موضوع رائع
أنت يا زاكش تكلمت عن مقرة
وأنت مختص في علم الآثار
ما شاء الله عليك
وقلت مقرة ومقرَّة
أضن أن كلامك غير موثق ولا متأصل
اعطينا دليلا
كما انك غير ثقة عندي يا زاكش بكل موضوعية

_________________
سيضل الفيلسوف صاحب علم نافع للجمهور
رغم تنكر الجمهور له


[center]ذو العقل يشقى في النعيم بعقله *** وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فيلسوف زماني
عضو
عضو
avatar

عدد المساهمات : 15
التقييم : 1
تاريخ التسجيل : 16/01/2011
العمر : 25
الموقع : في الجنة انشاء الله رب العالمين

مُساهمةموضوع: رد: منطقة الحضنة "ممر العبور" كما يصفها الرحالة العرب   الإثنين يناير 17, 2011 2:51 pm

شكرا تسلم مجهودك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://djilani.ahlamontada.com/
مؤرخ المغرب الأوسط
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1632
التقييم : 39
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 32
الموقع : مؤرخون وفلاسفة

مُساهمةموضوع: رد: منطقة الحضنة "ممر العبور" كما يصفها الرحالة العرب   الإثنين يناير 17, 2011 3:04 pm

شكرا لمرورك القيم يا أخي فيلسوف الزمان

_________________


إن الذي سمك السماء بنى لنا *** بيتا دعائمه أعز وأطول
بيتا بناه لنا المليك وما بنى *** حكم السماء فإنه لا ينقل




لولا المشقة ساد الناس كلهم *** الجود يفقر والإقدام قتال
لا يبلغ المجد إلا سيد فطن *** بما يشق عن السادات فعال
االغضب الشديد االغضب الشديد االغضب الشديد االغضب الشديد االغضب الشديد االغضب الشديد االغضب الشديد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http:///histoirphilo.yoo7.com
 
منطقة الحضنة "ممر العبور" كما يصفها الرحالة العرب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ๑۩۞۩๑ منتدى التاريخ ๑۩۞۩๑ :: تاريخ المغرب العربي-
انتقل الى: