أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيشرفنا أن تقوم بالتسجيل والمشاركة معنا
إذا أعجبك المنتدى يمكنك أن تضغط على زر أعجبني أعلى الصفحة .... شكرا لزيارتك


(( الحكمــة لله وحــده ، وإنمـا للإنسان الاستطاعـــة في أن يكون محبًا للحكمة تواقًا الى المعرفة باحثًا على الحقيقة )) سقراط.
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  تسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء  
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
المواضيع الأخيرة
» " فينومينولوجيا المعيش اليومي" من منظور المفكر مونيس بخضرة .
الإثنين أبريل 17, 2017 2:59 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
السبت أبريل 15, 2017 2:26 am من طرف الباحث محمد بومدين

» كتاب فاتحة الفتوحات العثمانية
الخميس أغسطس 18, 2016 2:21 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» برنامج قراءة النصوص العربية
الخميس أغسطس 18, 2016 2:12 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» إشكالية الحرية فى الفكر الفلسفى
الخميس ديسمبر 17, 2015 11:19 pm من طرف soha ahmed

» المغرب في مستهل العصر الحديث حتى سنة 1603م
الأربعاء نوفمبر 25, 2015 8:24 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:41 pm من طرف الباحث محمد بومدين

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:33 pm من طرف الباحث محمد بومدين

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:30 pm من طرف الباحث محمد بومدين

» دخول اجتماعي موفق 2015/2016
الجمعة سبتمبر 04, 2015 4:07 am من طرف omar tarouaya

» أنا أتبع محمد...
الإثنين يناير 19, 2015 3:08 pm من طرف omar tarouaya

» بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة
الإثنين ديسمبر 01, 2014 2:12 pm من طرف omar tarouaya

» مرحيا يالاعضاء الجدد
السبت أكتوبر 11, 2014 11:16 pm من طرف omar tarouaya

» لونيس بن علي، التفكير حول الدين ضمن الحدود الإنسانية للمعرفة
الأحد أغسطس 31, 2014 12:55 am من طرف عبد النور شرقي

» تحميل كتاب الحلل البهية في الدولة العلوية الجزء الثاني
الخميس أغسطس 28, 2014 1:33 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» في رحاب الزاوية الحجازية بسطيف
الأحد أغسطس 17, 2014 12:37 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» العز والصولة في معالم نظام الدولة
الجمعة أغسطس 15, 2014 2:41 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  التاريخ السياسي للمغرب العربي الكبير ( 12 مجلدا )
الخميس أغسطس 14, 2014 11:10 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  كتاب حول تاريخ الحضنة والمسيلة وما جاورها
الإثنين يوليو 28, 2014 11:23 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  كتاب مهم في الانساب الجزائرية
الإثنين يوليو 28, 2014 11:22 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

سحابة الكلمات الدلالية
مقالة الدولة صورة الحيوان المغلق التاريخ الفيض البحث مفهوم فلسفية الفكر سلبيات العلاقات النسق العالمية الحرب الانسان اللغة نظرية الفلاسفة السؤال الفلسفي الثانية المسلمين محمد المنطق

شاطر | 
 

 إشكالية الحرية فى الفكر الفلسفى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
soha ahmed
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 1
التقييم : 2
تاريخ التسجيل : 24/11/2015

مُساهمةموضوع: إشكالية الحرية فى الفكر الفلسفى    الخميس ديسمبر 17, 2015 11:19 pm

إشكالية الحرية في الفكر الفلسفي
طرحت إشكالية الحرية نقاشا واسعا في الفكر الفلسفي، و ذلك منذ القدم، فهي كانت حاضرة في الفلسفة الإغريقية مع أرسطو و الرواقيين ثم الأبيقوريين... و انتقل النقاش بعد ذلك إلى دائرة الفكر الإسلامي مع الفرق الكلامية... لكن النقاش لم يحسم في هذه المرحلة مما سيجعله يمتد إلى الفلسفة الحديثة و المعاصرة.
فما الحرية إذن؟ و هل هناك اختلاف لدلالاتها بين الدارسين لها؟ و هل يمكن القول بوجود حرية أم لا؟

إن مفهوم الحرية في دلالته المطلقة يعني القدرة على إتيان الفعل أو السلوك دون أن تكون هناك معيقات أو إكراهات، لكن إذا تحدثنا عن الحرية كإشكال فلسفي، فإنه يجب علينا النظر إلى القوى الطبيعية و الاجتماعية .. التي تحكمها، فهناك مجموعة من الإكراهات التي تحد منها: كالإكراهات البيولوجية، السيكولوجية، السياسية، و الدينية... مما يجعلنا نقر بأنه ليست هناك حرية مطلقة و ذلك في ارتباطها بهذه الإكراهات.
و في تحديدنا لمفهوم الحرية كإشكال فلسفي في سياقه التاريخي، سنتطرق إلى موقف أرسطو الذي يبرز في مؤلفه "الأخلاق إلى نيقوماخوس". فقد حاول أرسطو من خلال تحديده للفضيلة باعتبارها موضوع الانفعالات و الأفعال أن يميز بين الأفعال الإرادية و الأفعال اللاإرادية، و يمكن القول - مع أرسطو- أن هناك أفعالا لاإرادية حقا، و هي التي تقع بالعنف أو بالجهل، فهناك مبدأ خارجي يمارس عنفه على الأشخاص بحيث لا نجد أثرا للفاعل أو المنفعل، و لا علاقة للإنسان بها. أما الأفعال الإرادية فهي الأفعال التي تتم حسب إرادة الشخص، أي نابعة من إرادته. لكن هناك أفعال يمكن اعتبارها مختلطة؛ فهي في ظاهرها أفعال إرادية، إلا أنه يمكن اعتبارها لاإرادية لأنها تقع إما بالطمع أو الخوف و اجتناب الضرر. و من هنا - و حسب أرسطو- فالأفعال الإرادية هي عكس ذلك؛ أي أنها أفعال لاإرادية، فرغم أن الإنسان حر في اختياره لها، إلا أن حريته تكون مقيدة بإكراهات تتمثل في الخوف من الضرر أو الطمع... 
و أما الابيقوريين فيقدمون نظرة مغايرة، فالحرية بالنسبة لهم ترتبط بالبحث عن اللذة و اجتناب الألم، فالتصور الأبيقوري يذهب إلى القول أن غرائز الإنسان و ميولاته تسبب له الألم، لذلك علينا البحث عن اللذة، و هذه اللذة تتحقق باجتناب أوامر الغرائز و الأهواء، و بذلك اجتناب الألم. و من هنا فحرية الإنسان مرتبطة بقدرته على البحث عن اللذة و الابتعاد عن مسببات الألم.
و بالنسبة للرواقية فهي تدعو إلى العيش وفقا للقانون الطبيعي، فالرواقيون يتبنون فضيلة واحدة تعرف ب"فضيلة واقع الحال"؛ أي تجنب التحسر على الماضي و استشراف المستقبل، و تحث على عيش الحاضر فقط، كيفما كان.
و بانتقالنا إلى دائرة الفكر الإسلامي، نجد مواقف عديدة حاولت معالجة هذا الإشكال، و التي ارتبطت بالجانب الديني؛ أي معالجة إشكال الحرية كإشكال ديني أكثر من كونه إشكالا فلسفيا... و يمكننا أن نشير إلى موقف القدرية التي مثلها كل من معبد الجهني و غيلان الدمشقي، و يذهب هذا الموقف إلى اعتبار الإنسان له القدرة على اختيار أفعاله و سلوكاته، فهو ليس محكوما بضوابط و لا إكراهات أو حتميات، بل قادر على التصرف وفق مشيئته، و هنا إلغاء للمشيئة الإلهية. أما الموقف الثاني و الذي يتعارض مع الأول فهو موقف الجبرية و التي يمثلها بالأساس جهم بن صفوان الذي يرى أن الإنسان لا يملك القدرة على الاختيار، بل يخضع للقدرة الإلهية، فكل الأفعال التي يقوم بها الإنسان هي من عند الله، حتى أن جهم بن صفوان ذهب إلى تشبيه الإنسان بالحيوانات و الجمادات، رغم أنه استدرك ذلك بقوله إن الإنسان له عقل و قوة، لكن مع ذلك فهو يخضع للمشيئة الإلهية.
بالإضافة إلى هذين الموقفين، هناك موقفين أخرين يتمثلان في فرقتين كلاميتين، و هما: المعتزلة و الأشعرية (الأشاعرة).
فالمعتزلة تنادي بالحرية الإنسانية، فالإنسان حر في أفعاله و سلوكاته، فكما أن الله قادر على الخلق، فإن الإنسان قادر على خلق أفعاله. و من هنا، و بالنظر إلى كون الإنسان قادر على خلق أفعاله فهو حر حرية مطلقة. و ما يوضح هذه الفكرة هو نظرية العدل الإلهي عند المعتزلة، و التي مفادها أن الله أعطى استقلالية للإنسان في اختيار أفعاله، فليس من العدل أن يكون الله هو مصدر أفعال الإنسان أو مجبر على إتباعها.
أما بالنسبة للأشعرية فقد دافعوا عن وحدانية الخالق، و يرون بأنه لو كان للإنسان القدرة على الخلق لخلق أفعاله، إلا أن صفة الخلق تحضر عند الله فقط دون غيره، و إذا سلمنا بالفكرة الأولى لسقطنا في الشرك. وكحل لهذه الإشكالية تقترح الأشعرية "مبدأ الكسب" أي أن الإنسان يكتسب أفعاله و لا يخلقها، و قد قال الغزالي عن الكسب بأنه جبر(إكراه) في الاختيار.
هكذا تضاربت الآراء بين المفكرين المسلمين غير منتهين إلى إجابة شافية شاملة لإشكالية الحرية، مما سيجعل النقاش يمتد في انفتاحه مع فلاسفة العصر الحديث و المعاصر، حيث نجد الفيلسوف العقلاني رينيه ديكارت يسمي الشيء الحر بأنه كل ما هو إرادي، و بالتالي فالحرية ترتبط بالإرادة، و هذا ما دفع ديكارت إلى اعتبار الحيوانات كائنات لا حرة، إن الحرية إذن هي خاصية إنسانية، أما رائد الفلسفة الوجودية كيركيغارد فيتحدث عن الحرية كاختيار مطلق، و ينطلق من اعتبار اختيار اللا اختيار هو اختيار المطلق، و يعرف المطلق بقوله إنه ذاتي كما تتجلى في مصداقيتي الخالدة، فما يمكن اختياره هو أنا ذاتي و ذلك لأنها تجسد المطلق، و اختيار شيء آخر هو اختيار لشيء منتهي و ليس اختيار شيء مطلق، و يقصد بأنا ذاتي ما يكون في نفس الوقت أكثر تجريدا و أكثر تشخيصا كذلك، و يعني بذلك الحرية.

خلاصة القول، هو أن إشكالية الحرية تعد من الإشكالات الجدلية التي لازالت حاضرة إلى اليوم، و سبب تعقد هذه الإشكالية كونها لها أبعاد مختلفة و متنوعة، كالبعد الميثافيزيقي، البعد الديني، البعد السياسي، و البعد الأخلاقي... فالحرية عند كانط هي خضوع للواجب الأخلاقي الذي تعتبر الإرادة الخيرة أساس تشريعه، لكن ألا يمكن أن نحدد معنى واحدا للحرية؟ و أليست الحرية المطلقة مجرد وهم لإبراز استقلاليتنا، إذا كان الإنسان مجبرا على الاختيار و أن عدم اختياره هو في حد ذاته اختيار؟ "فيا شعوب العالم دافعوا عن حريتكم السياسية ، الاجتماعية، الثقافية، و الدينية شريطة أن تكون عقلانية و واقعية".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إشكالية الحرية فى الفكر الفلسفى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ๑۩۞۩๑ منتدى الإدارة ๑۩۞۩๑ :: منتدى المؤرخون و الفلاسفة على الفايس بوك-
انتقل الى: