أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيشرفنا أن تقوم بالتسجيل والمشاركة معنا
إذا أعجبك المنتدى يمكنك أن تضغط على زر أعجبني أعلى الصفحة .... شكرا لزيارتك


(( الحكمــة لله وحــده ، وإنمـا للإنسان الاستطاعـــة في أن يكون محبًا للحكمة تواقًا الى المعرفة باحثًا على الحقيقة )) سقراط.
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  تسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء  
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
المواضيع الأخيرة
» " فينومينولوجيا المعيش اليومي" من منظور المفكر مونيس بخضرة .
الإثنين أبريل 17, 2017 2:59 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
السبت أبريل 15, 2017 2:26 am من طرف الباحث محمد بومدين

» كتاب فاتحة الفتوحات العثمانية
الخميس أغسطس 18, 2016 2:21 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» برنامج قراءة النصوص العربية
الخميس أغسطس 18, 2016 2:12 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» إشكالية الحرية فى الفكر الفلسفى
الخميس ديسمبر 17, 2015 11:19 pm من طرف soha ahmed

» المغرب في مستهل العصر الحديث حتى سنة 1603م
الأربعاء نوفمبر 25, 2015 8:24 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:41 pm من طرف الباحث محمد بومدين

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:33 pm من طرف الباحث محمد بومدين

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:30 pm من طرف الباحث محمد بومدين

» دخول اجتماعي موفق 2015/2016
الجمعة سبتمبر 04, 2015 4:07 am من طرف omar tarouaya

» أنا أتبع محمد...
الإثنين يناير 19, 2015 3:08 pm من طرف omar tarouaya

» بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة
الإثنين ديسمبر 01, 2014 2:12 pm من طرف omar tarouaya

» مرحيا يالاعضاء الجدد
السبت أكتوبر 11, 2014 11:16 pm من طرف omar tarouaya

» لونيس بن علي، التفكير حول الدين ضمن الحدود الإنسانية للمعرفة
الأحد أغسطس 31, 2014 12:55 am من طرف عبد النور شرقي

» تحميل كتاب الحلل البهية في الدولة العلوية الجزء الثاني
الخميس أغسطس 28, 2014 1:33 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» في رحاب الزاوية الحجازية بسطيف
الأحد أغسطس 17, 2014 12:37 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» العز والصولة في معالم نظام الدولة
الجمعة أغسطس 15, 2014 2:41 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  التاريخ السياسي للمغرب العربي الكبير ( 12 مجلدا )
الخميس أغسطس 14, 2014 11:10 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  كتاب حول تاريخ الحضنة والمسيلة وما جاورها
الإثنين يوليو 28, 2014 11:23 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  كتاب مهم في الانساب الجزائرية
الإثنين يوليو 28, 2014 11:22 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 ( 1 ) جناية اللخباط محمد سعيد القشاط على تاريخ الجهاد الوطني ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكشاف
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 4
التقييم : 1
تاريخ التسجيل : 14/11/2010

مُساهمةموضوع: ( 1 ) جناية اللخباط محمد سعيد القشاط على تاريخ الجهاد الوطني ...   الأربعاء نوفمبر 17, 2010 5:16 pm




( 1 ) جناية اللخباط محمد سعيد القشاط على تاريخ الجهاد الوطني....


الصيعان أناس لايقرأون مثلهم مثل غيرهم من المجتمع الليبي ولكن مايلفت الانتــباه
بخصوص الصيعان انهم لايقرأون حتى الموضوعات التى تتعلق بهم كقبيلة وتؤثر فيهــم
سلبا وبشكل مباشر وتمس تاريخهم وتسئ لأجدادهم وتسئ اكبر إساءة بل وتحدث شرخـا
في علاقاتهم بجيرانهم من سكان سهل الجفارة وسلسلة جبل نفوسة بشكل عام وغيرهــم
ممن أساء اليهم الشاعر الشعبي محمد سعيد اللخباط بكتاباتـه غــير المسئولــة
والمثيرة للفتن والنعرات والحساسيات بين الصيعان أنفسهم { بخلاف خليفة الربعي فانــه
قد حصر كل السلبيات في قبيلتي اولاد امحمد وأولاد سلام } وبينهم وبين جيرانهم وضــد
تاريخ الجهاد الوطني عموما.
وكتابات الشاعر الشعبي رغم تفاهتها فانه يجب التصدي لها واستنكارها وتكذيبهــا
والتنصل منها وحصر مسئوليتها على الشاعر الشعبي بل والزامه بالكف عن هــذه الكتابات
" المسخ " التي تثير العداوة والبغضاء بين القبائل وبينهم وبين الصيعان . ولعل الصيعان
مطالبون قبل غيرهم باتخاذ اجراء أجتماعي ضد الشاعر الشعبي محمد سعيد اللخبــاط
يلزمه باحترام اخلاقيات ونواميس والتزامات قبيلة الصيعان امام نفسها وامام القبائـل
الاخرى من الجيران وغيرهم , كما هم مطالبون بدفعه الى غربلة كتاباته المؤذية لهـــؤلاء
الاجداد من كل الاتهامات التي أساء ت اليهم سواء كانوا مجاهدين أوقبائل . ويستطيـع
الصيعان كقبيلة ان يلزموا هذا الدّعّي بالغاء كل كتاباته السلبية المثيرة للعداوة والبغضــا ء
ويكون مخيرا بين هذا الاجراء وبين أن تتبرأ منه القبيلة ومن كتاباته وبشكل رسمي وعلني
وأعلامي , اذا كانت فعلا قبيلة الصيعان في مستوى المسئولية وفي مستوى متطلبـات
والتزامات القبيلة وارتباطها الاجتماعي بالقبائل المجاورة أولا وبالأخلاقيات المترتبـة
عليها تجاه احترام التاريخ الوطني واحترام الاجداد . وحتى تتفادى في الوقت نفســه
الهجمات الانتقامية لكتابات القبائل الاخرى ككتاب " المنهج النقدي في التاريخ" وقبلـه
هناك كتابان " حقيقة معارك الدفاع عن الجبل الغربي "والسّيّر والرد على التزوير ّ" حيث
هاجم مؤلفو تلك الكتب قبيلة الصيعان وألصقوا بها الكثير من التهم الجارحة من خــلال
هجومهم على الشاعر الشعبي محمد سعيد اللخباط مؤلف تلك المطبوعات المملؤة بالباطــل
والزور وتلفيق الاكاذيب والدسائس والتي يهدف منها الى تحقيق الشهرة ولو على حســاب
الحقيقة وعلى حساب سمعة قبيلة الصيعان وغضب وحنق وحقد القبائل المجاورة للصيعان
على اعتبار ان المدعو محمد سعيد القشاط يدّعي الانتماء لقبيلة الصيعان وبالتالي تحمّـــل
القبيلة تبعات أعماله العدوانية وغير المسئولة ضد القبائل الليبية بشكل عام والمجـــاور ة
لقبيلة الصيعان بشكل خاص والتي يربطها معها الجوار والدم والتاريخ والوطن .
أردت أن أبدأ بهذا المدخل لأنني سأتكلم عن كتابات الشاعر الشعبي محمد سعيد اللخباط
اذا صحّ ولو تجاوزا أن نطلق على مايحبّره على الورق كتابة وكتب , وهو الذي بدأ شاعر ا
شعبيا ومازال كذلك ولن يكون أكثر من ذلك الشاعر المتكسب بشعره رغم محاولاته الــتي
تدعو للضحك والسخرية أن يطور نفسه ويكتب في التاريخ معتمدا على روايات مكذوبـة
وخراريف مبتورة يجمعها من هنا وهناك يحاول ان يدحض بها حقائق التاريخ وماكتبــه
وحققه المتخصصون في مجا ل تاريخ الجهاد الليبي بالدس والتزوير والادعاءات الكاذبــة
وألافتراءات على الشهداء الذين ينبش قبورهم ويعيد محاكمتهم دونما وازع من دين أوضمير
يلزمه باحترام ألموتى والشهداء .
ولقد طبع الشاعر الشعبي محمد سعيد اللخباط عدة كتب تناول فيها احداث الجهاد في المنطقة
الغربية تناولا مغلوطا يقوم على ادعاءات لاأساس لها مـن الصحــة وبأسلـوب غايــة
في السطحية والسذاجة والغفلة ، وبلغة مضحكة تدعو للسخرية ’ لغة هجيــن
بين لغة الصحافة واللهجة الدارجة المختلطة بين لهجة الليبيين ولهجة الاشقــاء
في القطر التونسي ’ وتلك المطبوعات التى تناولت أحداث وشخصيات فـي
المنطقة الغربية خصوصا هي :
خليفة بن عسكر الثورة والاستسلام
معارك الدفاع عن الجبل الغربي
الصحراء تشتعــل
من قيادات الجهاد الليبي " الشيخ علي كلّة والشيخ المبروك الغدي"
والقاصم المشترك بين هذه الكتب هو مهاجمة القبائل الليبية بحجة تقاعسهـا
عن الجهاد وهروبها أمام زحف الجيش الايطالي الغازي ورفعها راية الاستسلام
والانبطاح أمام الطليان ’ وتهافت قادتها ومشائخها على المسئولين الايطالييــن
من أجل الحصول على المعاشات وتلقي الهدايا والعطايا منهم وأغلبهم انضـــــم
للطليان وحارب معهم أبناء جلدته , ولم يترك الشاعر الشعبي قبيلة في المنطقة
وبالاخص مناطق الجبل الغربي الاورماها بتهم الخيانة للوطن وأخرج هياكـل
مجاهديهامن قبورهم وأعاد محاكمتهم في محكمة هو مدّعيّها وقاضيها, ولـم
يترك الامجموعات قليلة من بعض القبائل وعلى رأسهم مجموعة من الصيعــان
صار يوزعها " بيادق شطرنج " هنا وهناك ويختار لها قادتها حسب مزاجــه
المريض ويكلفها بادارة معاركه الوهمية على طريقة دون كيشوت وأبطالــــــه
الذين يحاربون طواحين الهواء , فيوزع بين هؤلاء القلة التي ارتضاها للجهاد
المعارك ضد الجيش الايطالي ويحملّهم بالتضحية والبطولات والمقاومة للجيوش
الايطالية في ظروف وطنية مملؤة حسب زعمه بالخونة والمرتشين { المطلينين }
من الليبيين بالجملة . ولقد اتهم مؤلفوا كتاب " المنهج النقدي في التاريـخ
المؤلف بأنه منحاز للصيعان وأن القبيلة تؤيده في كتاباته وأقواله وكأنهم لـم
يقرأوا أوقرأوا ولم يفهموا مايكتبه محمد سعيد اللخباط الذي يناقض نفسه نقضـا
يدعو للسخرية والضحك كما يدعو للأسف , فهو يذكر الصيعان في كل المعـارك
وينفي وجود غيرهم في بعض المعارك وأن الصيعان كانوا وحيدين في معركـة
من المعارك ! ولكن لم يسأل هؤلاء أنفسهم عن أى صيعان يتكلم محمد سعيـد
اللخباط اذا كان هو نفسه وحسب وثائقه المزعومة ورواياته المزورة يكرر أنهـم
هاجروا لتونس جماعات وفرادى وقبائل بالجملة , وأن الذين بقوا من الصيعـان
في الوطن وحسب زعمه الكاذب قد أعلنوا استسلامهم كنتيجة حتمية لأستسلا م
قادتهم وشيوخهم من أمثال خليفة الربعي وحسن بن الحاج وضــو الرقيـق وغيرهم
واذن عندما يتكلم الشاعر الشعبي عن صيعان في معركة فان معنى ذلك أنه يتكلـم
عــن أفراد قلائـل { شــذّوا عن قادتهم } يكونـون فــي بعــض المعارك والاحيان
لايتعدون أصابع اليدين وفي أحسن الاحوال وفي بعض المعارك لايتعدون العشرات
{ في غياب بطلي روايته الاخيرة علي كلّة والمبروك الغدي } وهما كانا ضمن مــن
فـرّ خارج الوطن . وهذا مانفهمه من كلام الشاعر الشعبي الجاهل الذي لايـدرك
أبعاد مايكتب , ذلك أن الصيعان الذين بقـوا في الوطن هم أغلبهم بالتأكيد تحت قيادة

( وضمن المسئولية الاجتماعية وطبيعة الانتماء القبلي )المدير نصر بن الحاج خليفـة
وهو من أولاد سلاّم وهو مدير الصيعان آنذاك , ومعه الشيخ ضـو الرقيق وهــو
من قبيلة العظايمة أولاد عمر ولكنه في ذلك الوقت يمثّل أغلب قبيلة أولاد امحمد .
والشيخ خليفة الربعي وهو من أولاد تواتي أولاد شراده والذي هو رغم { ادعاءات
ومبالغات وأفتراء ات محمد سعيد اللخباط السطحية والساذجة والحاقدة } هـو
مسموع الكلمة في قبيلته أولاد شراده بل وكل قبيلة الصيعان في ذلك الوقت رغم
مهادنته التكتيكية مع الطليان في بعض الاحيان الا ان الكثيرين كانوا يؤيدونـه
من صيعان وغيرهم وكانوا يثقون فيه نتيجة لتأكدهم من وطنيته وهم يعرفـون
أنه كان مكرهـا في بعض مناوراته الظرفية مع الطليان لأنعدام الخيارات أمامـه
بدليل أنه لم يفوّت الفرصة في ضرب الجيش الايطالي عندما حانـت الفرصـة
والظروف المواتية , عندما انقض على الجيش الايطالي في معركة الحمــراء
( 06.07.1915) مع مجموعة من رفاقه بكل شجاعة ووطنية ورغم أنهم قلـة
أمام جيش كبير الا أنهم أبلوا البلاء الحسن وأرهبوا العدو وقتلوا الكثير من جنوده
وتعتبر هذه المعركة وغيرها التي اشترك فيها خليفه الربعي من الادلة الدامغـة
على ظلم محمد سعيد اللخباط لهذا الرجل حيث وصفه بالارتماء في أحضان الطليان
منذ عام 1913ف عندما رجع من تونس بعد أن ودّع المهاجرين ( الهاربيــن )
بالجملة الذين قادهم سوف المحمودي الى تركيا ليتركوا الوطن خلفهم يئن مـــن
جراحه ويواجه مصيره وحيدا بعد أن تخلّى عنه أغلب المجاهدين وأولهم المدعو
علي كلّة ولاذوا بالفرار خلف الاتراك بحجة الهجرة , وماأدراك مالهجرة ! ولم
يجد الوطن بعدهم الا رجالا أمثال خليفة الربعي وحسن بن الحاج وضـو الرقيـّق
ومن يؤيدهم من الصيعان يعمـّرون أراضيه التي خلت من الهاربين ويشدون عضده
ويقوون من عزيمته بقدر الامكان والمتاح في تلك الظروف القاسية التي لم يعشهـا
محمد سعيد اللخباط ولم يعشها جده ولاوالده حيث فـرّ جده صميدة مذعورا باتجاه
الحدود الفاصلة بين طرابلس وتونس بمجرد أن سمع بهجوم الطليان على طرابلس
ومناطق الساحل سنة 1913 ف وكان أبنه سعيد ( والد الكاتب النحرير ) أبــن
الخمسة عشر عاما آنذاك يجري خلف والده وقد أخذ منه الهلع والفزع كل مأخــذ
ولم يرجع سعيد هذا الى أرض الوطن الا بعد صدور العفو العام 1929 ليلتحــق
بخدمة كبار ملاّك الابل ( المطلينين ) من أمثال سليمان بن سعيد الذي بقي فتـرة
في خدمته يرعى ابله ويقوم بشئونه ويخدم ضيوفه من الطليان حسب ماتقولــه
الروايات . كما تنقّل أيضا بين عدة معسكرات للجيش الايطالي ضمن خدم المطابخ
وماشابهها من خدمات وضيعة حتى سنة 1939 عندما التحق بالجيش الايطالـي
بوساطة سليمان بن سعيد وتحت تأثير الوعود بأنه سيكون له شأن اذا ماتأكـد
للطليان ولاءه واخلاصه , ولكنه مالبث أن صدم بعد فترة من الخدمة بخبر مفاده
أن ايطاليا ستشترك في الحرب العالمية الثانية مما يعني أنه سيؤخذ ضمن أمثا له
من " المطلينين " الى الحرب في ميادين القتال المختلفة , فبيّت النية على الهرب
وفعلا فــرّ وعاد الى تونس ولم يرجع الى أرض الوطن الا بعد انتهاء الحــرب
العالمية الثانية بسنوات عام 1948 ف ليمارس وظائفه المعتادة من الخدمة فــي
مطاعم الطليان أورعي الابل وخدمة أصحابها وهي مهنته الاساسية . وكان أ بنـه
النجيب محمد ( سليل الفاتحين ) في ذلك الوقت ابن قرابة العشر سنوات وقد بـد أ
يدرك ماحوله وأصبح يستمع للقصص عن المجاهدين ونزالهم للطليان ويسمـع
اسماء كثيرة تذكر ولكنه لايسمع أحدا يذكر والده أوجده أوعمه أوخاله ضمن هؤلاء
المحاربين مما جعله يشعر بالهوان والنقص , وينمو معه ذلك الشعور ويزداد عمقا
في نفسه الشريرة أصلا لتزداد حقدا وشرا .
ولقد تكونت عقدة ( اللاوطنية ) عند الشاعر الشعبي وكبرت معه مكونـا ت
عدوانية وبوادر انتقامية وسيطر عليه احساس سادي ضد كل من جاهد وقـا و م
الطليان سواء من قبيلة الصيعان او من سكان الجبل والقبائل الليبية المختلفة وزاد
في سخطه ونقمته تعـرّيه أمام الليبيين بعد قيام ثورة الفاتح من سبتمبر 1969 ف
كأحد شعراء البلاط الملكي في العهد المنهار وكأحد القوادين لمولاه وولي عهـده
( المحبوب ) والذي طالما مجده في أشعاره وتمسحّ بأعتابه ودعى الليبيين الـى
الانضواء تحت رايته باعتباره محرر البلاد ومنقذ العباد الخ تلك العبارات والجمـل
المنافقة المتملقة الانتهازية التي يتكون منها النسيج الشعري لاشعاره الشعبية
التي طالما مجّد بها مولاه.
وعندما قرر الشاعر الشعبي محمد سعيد اللخباط البدء بتنفيذ مخططه فـي
الانتقام من حفـدة المجاهدين والوطنيين كافراز طبيعي لعقدة اللاوطنية التي يعانـي
منها , كان الغرض من هذا المخطط هو لأرواء عطشه السادي اولا وثانيا لأثـارة
الغبار حول ماضيه كأحد قوادين العهد الملكي , ومحاولة يائسة لتغطية ماضي جده
ووالده وذويه الهاربين خارج الوطن طيلة سني الحرب ضد الطليان بل وأنتظام
والده في الجيش الايطالي ليقتل أبناء جلدته . أقول ليغطي على كل ذلك آ ل
الشاعرالشعبي على نفسه الاأن يحارب الليبيين في ماضيهم الجهادي ضد الطليا ن
بتخوين أغلب المجاهدين وقبائلهم للوطن وأن يرمي قبائل ليبية بالجملة بالخيانــة
والاستسلام للجيش الايطالي بمبررات أختلقها الشاعر الشعبي بخيالات ومغالطا ت
مركبة الغرض منها التشويش على أحداث تلك المرحلة الحرجة وحجب الايجابيات
وتضخيم وقلب بعض السلوكيات والمهادنات والمناورات التكتيكية التي اضطـر
لها بعض المجاهدين لانعدام الخيارات أمامهم آنذاك وفي ظروف غاية في الصعوبة
والتي يفهمها محمد سعيد اللخباط على أنها خيانة صريحة مع سبق الاصـرا ر
والترصد , ضاربا عرض الحائط أو واضعا رأسه تحت التراب عن الخلافـا ت
والمنازعات بين القبائل والافراد حول المحارث ومنابع المياه والتي ساهمت الـى
حد كبير في اثارة معارك وعداوات بين الاشقاء والجيران من أبناء تلك القبائـل
والتي غذاها وأحياها وضخمها جنرالات الحرب الطليان .
وفي خضم تخبط الشاعر الشعبي محمد سعيد اللخباط ووقوفه وحيدا يحارب
الليبيين ذات اليمين وذات الشمال فقد وصل الى حالة من العبث وعدم الوعي بما

يكتب ويقول حيث اندمج الجهل والسذاجة وضيق الافق والمشاعر السلبية في حالة
هستيرية ارتجالية تعتري الشاعر في نوبة شيطانية تتقمص الشاعر الشعبي من آن
لآخر فيفقد توازنه الضعيف اصلا لتختلط الاوراق بين يديه والتي الفّها بالتدليـس
والتزوير ليصل الى حالة من العبث لدرجة أنه لايستطيع ترتيب أوراقه بما يتطلبه
الموضوع الذي يحاجج حوله ليقنع به القارئ فيأتي بأوراق ليست فـي ذا ت
الموضوع بشكل واضح ويحاول ان يدلل بها على صحة وجهة نظره المشوشــة
اصلا فيحدث بذلك مشكلة أخرى من التشويش على ذهن القارئ والذي يتضح لـه
وللوهلة الاولى أنه يقرأ للكاتب الخطأ والكتاب الخطأ فيرمي بالكتاب بعيدا ولسـا ن
حاله يقول " رحم الله امر أ عرف قدر نفسه فوقف دونه " .
فهاهو الشاعر الشعبي في كتابه الاخير ( من قيادات الجهاد الليبي الشيخ علي
كلّة والشيخ المبروك الغدي ) يعطي أوضح مثال على عدم فهمه لابعاد مايجمّع ويفبرك
من ( خربشات )هاهو يأتي بما يقول أنها مذكرات الشيخ علي كلّة وكذلك مضبطـة
شيوخ أولاد سلاّم الصيعان وهي عبارة عن أوراق تعيسة مجهولة النسب لم تخضع للتحقيق العلمي مكتوبــة بيد جاهلة لاتعي ماتكتب وتحمل من المتناقضات مالايخفى على كل ذي عينين أو حتى عين واحدة , هـذامن ناحية , ومن ناحية أخرى فاننا وحتى لو سلمنا جدلا بصحة بعض ماجاء بهــا( وهذا مستحيل ) فاننا بالنسبة لما يسمى بمذكرات علي كلّة لانأخذ كلام الشيخ علي كلة مأخذ الجد ولانسلم بكل مايقوله أ ويفعله بل بمعظم مايقوله ويفعله فهو رحمه الله قضى حياته هاربا من مكان الـى آخر ولم يكن له دور واضح بين الصيعان المجاهدين , وليس من أهل العلـم والدراية أو الصدارة الاجتماعية بحيث يقرر أصل انتماء قبيلة الصيعان. وكذلك مايسمى بالمضبطة التي قدمها شيوخ أولاد سلاّم الصيعان للوزير الاكبر التونسي
( يوسف جعيط ) والتي هي في دائرة الشك ايضا ولكن ماذانقول حيال ( عمايل ) محمد سعيد اللخباط غير حسبنا الله ونعم الوكيل .
فلقد بـذل محمد سعيد اللخباط جهدا مضنيا وبلغته الهجين والركيكة أن يجعل من الوهم حقيقة
وبأسلوب غاية في السطحية ليقنعنا بأنها وثائق ! وهذه الوثائق التي اتى بهــا
الشاعر الشعبي دون سواه تعتبر أكبر اساء ة بل جريمة يرتكبها هذا الدّعّي ضـد
قبيلة الصيعان التي يدّعي الانتماء اليها . وتشير تلك الوثائق المزعومة
ا لى أن قبيلة الصيعان ليست من ليبيا, وأنها تنتمي للشقيقة تونس ! وهـذ ا
الادعاء يؤكده الشاعر الشعبي بوثيقة ( مذكرات ) ادّعى انها للشيخ علي كلـة
وكذلك جاء الشاعر الشعبي بما يقول انها وثيقة وهي ( مضبطة ) محرّفـة قدمها
مشائخ وأهالي أولاد سلاّم الصيعان الى الوزير الاكبر في تونس ( يوسف جعيط ) والتـي
يصرّحون ويقرّون فيها بأنهم ينتمون لتونس وأنهم مواطنون توانسـة ويرجونـه
أن يسمح لهم بناء على ذلك بالعودة الى وطنهم تونس ! الى آخر التهريف الــذي
أتى به الشاعر الشعبي " المعتوه " ضد قتبيلة الصيعان عندمايدعي خيانة واستسلام
من بقى في ليبيا من الصيعان وقياداتهم . ويكون بذلك الشاعر الشعبي قد فتح بابا
لبعض الكتاب ليعيّروا القبيلة بالهروب من الوطن بمجرد دخول الطليان لليبيا بل
وبعدم الانتماء لليبيا أصلا وبالخيانة للوطن وتركـه فريســـة للغـازي الايطالي
والارتماء في أحضان الفرنسيين بالهروب الى الاراضي التونسية ( ولمن يريـد
الاطلاع على هذه الادعاءات الباطلة والمؤسفة فليطّلع على آخر كتاب صـدر
ردا على الشاعر الشعبي تحت عنوان ( المنهج النقدي في التاريـخ الثابـت
والمتغير في المواقف والكتابات ) , لمجموعة من الكتّاب لرجبان .
ليطّلع على سخرية هؤلاء الكتّاب من قبيلة الصيعان بحجة ردهم على الشاعر محمد سعيد
اللخباط والذين أخذوا التهم التي وجهوها للقبيلة من كتابات الشاعر الشعبي نفسـه
وليس من غيرها . وهذه واحدة من جنايات ( شاعر الملك سابقا ) محمد سعيد اللخباط
على قبيلة الصيعان وفي الوقت الذي يعبث فيه الشاعر الشعبي بانتماء ونسب القبيلة ويعرضهـا
للنقد والسخرية والتهجم نجد قبيلة الصيعان تقف من كل ذلك موقف المتفرج دون
أن تحرك ساكنا , ولاأدري أيحدث ذلك خوفا من القشاط أو عدم وعي من القبيلة
بمايدور حولهاومايحاك ضدها , أوهو عدم الاكتراث ؟
وسواء كان السبب هذا أوذاك فانه أمر يجب الوقوف عنده وتقييمه ومعرفــة
أسبابه ومعالجتها , وهذا يتطلب ممن يهمهم فعلا أمر القبيلة , والذين مـا زا ل
ضميرهم حيا وغيرتهم حاضرة وعقولهم مدركة لخطورة أبعاد هذا ( التلويـث )
لسمعة وانتماء قبيلة الصيعان على يد هذا الشاعر الشعبي الذي أثبت أنه لايهتــم
لأمر القبيلة بقدر اهتمامه بمصالحه الشخصية ولو على حساب الموتى .
أقول لهؤلاء انكم مطالبون بمناقشة هذا الموضوع والاتفاق على اجراءات معينة
تحفظ لقبيلة الصيعان احترامها لنفسها واحترامها لجيرانها واحترامها لتاريخهــا
ولابد ان تتخذ القبيلة اجراءات عملية لتمسح عن وجهها ماعلق به من غبار
أثاره ( ابنها البار ) محمد سعيد اللخباط اثر معاركه الباطلة ضد الجيران والقبائـل
الليبية بأسم قبيلة الصيعان المغلوبة على أمرها .

وللحديث بقيـة ....

عبد الرحمن الناكوع




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مؤرخ المغرب الأوسط
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1632
التقييم : 39
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 32
الموقع : مؤرخون وفلاسفة

مُساهمةموضوع: رد: ( 1 ) جناية اللخباط محمد سعيد القشاط على تاريخ الجهاد الوطني ...   الأربعاء نوفمبر 17, 2010 8:00 pm

ما علاقتك يا أخي بهذه القبيلة ؟؟
هل انت تتعصب لها
هل انت احد أفراد هذه القبيلة

إذا كنت تتعب لها
فأقول لك أنت تغرف من بحر او تنحت في صخر

أما غذا كنت تريد أن تنتصر للحقيقة التاريخية فذاك شأن آخر

في انتظار ردك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http:///histoirphilo.yoo7.com
souf_mani
من قدامى المحاربين
من قدامى المحاربين
avatar

عدد المساهمات : 865
التقييم : 13
تاريخ التسجيل : 04/09/2010
العمر : 30
الموقع : في الجنة إن شاء الله

مُساهمةموضوع: رد: ( 1 ) جناية اللخباط محمد سعيد القشاط على تاريخ الجهاد الوطني ...   الإثنين يناير 10, 2011 11:53 pm

مشكور اخي على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://histoirphilo.yoo7.com/
 
( 1 ) جناية اللخباط محمد سعيد القشاط على تاريخ الجهاد الوطني ...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ๑۩۞۩๑ منتدى التاريخ ๑۩۞۩๑ :: التاريخ العالمي-
انتقل الى: