أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيشرفنا أن تقوم بالتسجيل والمشاركة معنا
إذا أعجبك المنتدى يمكنك أن تضغط على زر أعجبني أعلى الصفحة .... شكرا لزيارتك


(( الحكمــة لله وحــده ، وإنمـا للإنسان الاستطاعـــة في أن يكون محبًا للحكمة تواقًا الى المعرفة باحثًا على الحقيقة )) سقراط.
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  تسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء  
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
المواضيع الأخيرة
» " فينومينولوجيا المعيش اليومي" من منظور المفكر مونيس بخضرة .
الإثنين أبريل 17, 2017 2:59 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
السبت أبريل 15, 2017 2:26 am من طرف الباحث محمد بومدين

» كتاب فاتحة الفتوحات العثمانية
الخميس أغسطس 18, 2016 2:21 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» برنامج قراءة النصوص العربية
الخميس أغسطس 18, 2016 2:12 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» إشكالية الحرية فى الفكر الفلسفى
الخميس ديسمبر 17, 2015 11:19 pm من طرف soha ahmed

» المغرب في مستهل العصر الحديث حتى سنة 1603م
الأربعاء نوفمبر 25, 2015 8:24 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:41 pm من طرف الباحث محمد بومدين

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:33 pm من طرف الباحث محمد بومدين

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:30 pm من طرف الباحث محمد بومدين

» دخول اجتماعي موفق 2015/2016
الجمعة سبتمبر 04, 2015 4:07 am من طرف omar tarouaya

» أنا أتبع محمد...
الإثنين يناير 19, 2015 3:08 pm من طرف omar tarouaya

» بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة
الإثنين ديسمبر 01, 2014 2:12 pm من طرف omar tarouaya

» مرحيا يالاعضاء الجدد
السبت أكتوبر 11, 2014 11:16 pm من طرف omar tarouaya

» لونيس بن علي، التفكير حول الدين ضمن الحدود الإنسانية للمعرفة
الأحد أغسطس 31, 2014 12:55 am من طرف عبد النور شرقي

» تحميل كتاب الحلل البهية في الدولة العلوية الجزء الثاني
الخميس أغسطس 28, 2014 1:33 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» في رحاب الزاوية الحجازية بسطيف
الأحد أغسطس 17, 2014 12:37 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» العز والصولة في معالم نظام الدولة
الجمعة أغسطس 15, 2014 2:41 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  التاريخ السياسي للمغرب العربي الكبير ( 12 مجلدا )
الخميس أغسطس 14, 2014 11:10 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  كتاب حول تاريخ الحضنة والمسيلة وما جاورها
الإثنين يوليو 28, 2014 11:23 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  كتاب مهم في الانساب الجزائرية
الإثنين يوليو 28, 2014 11:22 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

سحابة الكلمات الدلالية
المنطق مقال المسلمين الفيض الامام الحادي مفهوم الحاكم سلبيات عبده الفلسفي المعرفة البحث نظرية المغلق السؤال النسق بومدين محمد المعاصر الحروب صورة الفلاسفة السلطة الدولة مقالة

شاطر | 
 

 شهادة في عبد الله شريط

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد النور شرقي
محارب
محارب
avatar

الإبداع .
عدد المساهمات : 390
التقييم : 18
تاريخ التسجيل : 23/09/2010

مُساهمةموضوع: شهادة في عبد الله شريط    الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 4:10 pm


د· أبو القاسم سعد الله
الاثنين, 19 يوليو 2010 19:09


يحق لمثلي أن يقدم شهادة ولو مختصرة في الدكتور عبد الله شريط· فقد عرفته منذ منتصف الخمسينات من القرن الماضي عندما حلّ بتونس قادما من سورية وكنت وقتها ما زلت طالبا في جامع الزيتونة· كان شريط شابا في ريعان الشباب، وقد شاع بين الطلبة الجزائريين أن أستاذا متخرجا من سوريا قد أصبح من شيوخ الزيتونة، فدفعني الفضول إلى حضور درس من دروسه، ثم تخليت وواصلت برنامجي للحصول على شهادة التحصيل في نفس السنة (1954)· ولكني اتصلت بالشيخ شريط باسم جمعية البعثة الزيتونية التابعة لجمعية العلماء التي كنت مسؤولا عنها لكي يكون عضوا في لجنة التحكيم التي رشحناها لدراسة الإنتاج الأدبي الذي تقدم به بعض الطلبة الجزائريين في مسابقة القصة والمقالة· وأذكر أن موضوع المقالة هو (أملك في مستقبل بلادك)· وقد حضر جميع الأعضاء، وهم الشيوخ بشير العريبي والهادي حمو والمختار السلامي، ما عدا الشيخ شريط فإنه لم يحضر·

مرت أيام تونس دون أن يكرر أحدنا لقاءه بالآخر، إلى أن تخرجت من الزيتونة وقصدت مدينة الجزائر، وبقي الشيخ شريط في تونس· مكثت في الجزائر سنة معلما، ثم قصدت القاهرة طالبا وعضوا في اتحاد الطلبة المسلمين الجزائريين تحت مظلة جبهة التحرير الوطني· لم أكن أعرف عمل شريط في الثورة بتونس، ولكني عرفت فيما بعد أنه كان من أسرة تحرير جريدة المجاهد (لسان حال جبهة وجيش التحرير الوطني) وأنه كان يعمل أيضا في جريدة الصباح التونسية، كما علمت أنه ألف مع غيره كتابا بعنوان (الجزائر في مرآة التاريخ)، وأنه كان يترجم من الصحف والمجلات العالمية ما يتعلق بالثورة وينشره في المجاهد حتى بلغ، بعد جمعه ونشره على يد وزارة المجاهدين، عدة مجلدات·

وخلال فترة الثورة زرت تونس في مهمتين، دون أن ألتقي بالشيخ عبد الله شريط· الأولى حين زرتها ممثلا لفرع القاهرة في المؤتمر الرابع لاتحاد الطلبة الذي انعقد في ضاحية بئر الباي· والثانية عندما زرتها لترتيب شؤون سفري إلى الولايات المتحدة الأمريكية والحصول من الحكومة المؤقتة على جواز سفر تونسي· أثناء أدائي المهمة الأولى كان عبد الرحمن شريط (أخو عبد الله) هو الكاتب العام لفرع تونس ومن ثمة كان هو الذي اختير لرئاسة المؤتمر طيلة انعقاده· أما أثناء أدائي المهمة الثانية فلم تكن هناك مناسبة لأعرف منها أحد الأخوين أو كليهما·

انقطعت في أمريكا للدراسة والتدريس سبع سنوات· ثم عدت إلى الجزائر في أكتوبر 1967 والتحقت بالجامعة· فوجدت عبد الله شريط من المدرسين فيها، ولا أدري بأي مؤهل دخلها· وبحكم وظيفتي الجديدة في الجامعة وجدتني على صلة بعبد الرحمن شريط لأنه كان هو الأمين العام لوزارة التربية الوطنية· وبهذه الصفة استدعاني عبد الرحمن إلى مكتبه عدة مرات وعرض علي تولي عمادة كلية الآداب، كما عينني في وفود جلب الأساتذة للجامعة من المشرق، واحتفل بظهور الطبعة الأولى من الحركة الوطنية بعد ترجمته إلى العربية، ووعد باسم الوزير والوزارة بالإسهام في طبع الكتاب في كلمة ألقاها بمدرج كلية الآداب سنة .1969

ولا شك أن أخاه عبد الله (وهو الأكبر سنا) كان يطلعه على أخباري في الكلية·

ذلك أن عبد الله شريط هو الذي كنت ألتقي به في الجامعة وكان يظهر لي صاحب شخصية هادئة رزينة، فكان إذا التقينا في اجتماع الكلية أو في بهوها يسأل عن أحوالي· ولا شك أنه عرف من غيري أين وكيف كنت أسكن (ولم أفاتحه في موضوعي لأني كنت كثير التعفف والتحمل· ولكن أساتذة آخرين مثل عبد الله ركيبي وعبد الله عثامنية لا شك قد وصفا له حالتي)· فقد استوقفني مرة في بهو الكلية وقال لي إنهم (يقصد الوزارة) مستعدون لمنحك سكنا، الخ· ويمكنك أن تذهب عند فلان لتوقيع العقد، فقلت له على الفور: شكرا، ولكني لا أطلب منهم شيئا الآن غير الاعتراف بشهادتي أولا· ثم تكرر الإلحاح، وألحت الحاجة فقيل لي اتصل بالسيد بوزيد مدير الموظفين على ما أظن، وهكذا وقعت عقدا لاستلام سكن وظيفي تابع للوزارة في مارس .1968 وهناك أمور أخرى تتعلق بعبد الرحمن شريط ليس هنا محل تفصيلها· وقد أشرت إلى بعضها في يومياتي (مسار قلم، ج 3)·

رغم دراستي في الشرق وفي الغرب فقد كنت أعد نفسي من الدارسين في الشرق وكان زملائي في الدراسة ثم في الجامعة، مثل خرفي وركيبي، يقدمونني على أنني واحد منهم وأنني أمثلهم لأنهم لم يحصلوا بعد على شهادات عليا· وقد لاحظت أن عبد الله شريط كان يحاول أن يكون منا ولكنه لا يستطيع، فعندما تتحدد المواقف نجد شريط يحاول أن يقف بين المعربين والفرنكفونيين· والقضية وما فيها هي أن الموقف من التعريب كان هو الفيصل· كان شريط مترددا بين الإيديولوجية والسياسة· ومن الأساتذة الفرنسيين من كان متحكما في مفاصل إدارة الجامعة باسم التعاون· وقد لاحظت أن عبد الله شريط كان متوازنا في آرائه فلا يريد أن يستعمل نفوذ أخيه في الوزارة لفرض اتجاه معين، كما أن الجزائريين الذين كانوا يقفون على الضفة الأخرى يحترمونه ظاهريا لاعتدال مواقفه من جهة ولصلته بأخيه في الوزارة من جهة أخرى، أي يسلكون معه أسلوب النفاق· يضاف إلى ذلك أن الشائع عن شريط أنه كان مستشارا للرئيس بومدين كما كان على صلة متينة بالحزب·

اشتركت مع عبد الله شريط في عدة أنشطة أكثر من عشرين سنة· من ذلك أننا كنا عضوين في لجنة إصلاح التعليم الوطنية أوائل السبعينات· كما اشتركنا في مؤتمر كتاب وأدباء المغرب العربي الذي انعقد في طرابلس - ليبيا في مارس .1969 وحضرنا ندوات دعت إليها السلطة في عهد بومدين كالاجتماع الذي انعقد في فيلا بوقرة قرب قصر الشعب بدعوة من محي الدين عميمور الذي كان يعمل في الرئاسة· وكان شريط يتدخل في هذه الأنشطة ولكنه لا يتحمس لرأيه، ربما لغلبة العقلنة على تفكيره كفيلسوف أو أستاذ للفلسفة· ومما أذكره عنه أنه كلما التقينا وتناقشنا في قضايا الكلية وإصلاح التعليم يسألني مستوضحا عن المناهج الجديدة في أمريكا·

لقد كان يعد أطروحة الدكتوراه بطريقة فردية تقريبا، وكان يريد أن يعرف ليستفيد من التجربة الأمريكية في ميدان البحث العلمي· وقد علمت أن بعض أسرته كان يدرس في أمريكا· كان موضوع أطروحته هو (الأخلاق عند ابن خلدون)، وكنت أعرف أن شريط ومزيان كانا يبحثان عن مشرف مؤهل في الفلسفة، فسعى بعضهم لجلب الأستاذ عبد العزيز الحبابي المغربي، وهكذا كان الحال، فكان الحبابي هو الغطاء العلمي للرجلين اللذين تمت مناقشتهما على هذا الأساس· وقد استفاد شريط من بعض الأساتذة السوريين المعارين للجامعة والذين لهم علاقة بالفلسفة مثل أسعد الدرقاوي وبديع الكسم، ولكن لم يشرف عليه أي منهما، حسب علمي· وعندما أنهى شريط أطروحته وأصبحت جاهزة لقراءة الخبراء تعينت لها لجنة المناقشة التي كان من أعضائها الأستاذ عادل العوا السوري· وليلة سفري في مهمة إلى سورية جاءني شريط إلى المنزل وطلب مني حمل رسالته الضخمة لعادل العوا بدل إرسالها له بالبريد أو بطرق أخرى، فلم يسعني إلا القبول نظرا لخدماته السابقة لي وللاحترام الذي أكنّه له، كما فعلت ذلك خدمة للجامعة·

رغم نقد الأستاذ شريط للسلطة أحيانا فلسفيا فإنه لا يتواني عن دعمها سياسيا· فأثناء تجنيد السلطة لفئة المثقفين للوقوف معها في مسألة الصحراء الغربية وقف شريط مساندا ورادا على المخالفين أو المترددين· وأسهم في الرد على من اعتقد أنهم أساؤوا للمنظومة التربوية، وكذلك فعل في مسألة فلسطين والقضايا العربية الأخرى حيث يقف شريط إلى جانب مواقف السلطة وفي مختلف إداراتها· فهو يلبس عباءة الوطني الغيور الذي عناه محمد العيد حين خاطب المترددين بين الاندماج والانفصال عن فرنسا بقوله: قف حيث شعبك مهما كان موقفه··· كما عارض دعاة البربرية والتزم الخط الرسمي حولها، ولم يكن قوميا ولا بعثيا ولكنه كان وطنيا ملتزما بوحدة الوطن وثوابته·

وتعكس مؤلفات وأحاديث الأستاذ شريط نمط تفكيره، فقد كان مداوما على حصة إذاعية وحصة تلفزيونية وحده تارة ومع عبد المجيد مزيان تارة أخرى· وكانا يتناولان قضايا مطاطة يثيرها ويديرها الصحفي المخضرم عثمان شبوب، وكانا يكرران آراءهما حتى ظهر الملل على بعض المستمعين والمشاهدين وأصبح بعض الناس يتندرون بالعبارة التي يقولها شبوب لشريط وهي: ما رأيك سي عبد الله؟ كان شريط يكتب في جريدة المجاهد الأسبوعية - جريدة الحزب - مقالة أسبوعية لا تكاد تخرج عن الموضوعات التي تناولها في أطروحته وأحاديثه مع مزيان أو استلهاما من مسيرة الحياة اليومية للنظام وبرنامج التنمية· كما تناول شريط في مؤلفاته قضايا فلسفية اجتماعية من زاوية إعلامية، فهو ليس فيلسوفا بالمعنى النقدي ولكنه عالم أخلاق واجتماع· كان بعيدا عن خط مالك بن نبي وخطوط بعض الفلاسفة القدماء والمحدثين، مسلمين وأجانب· وإذا تأملنا خط سيره الفكري فإننا نجده ملاحظا واصفا أكثر منه مؤسسا لنظرية أو مفكرا عميق الجذور رائدا لجيل من الباحثين في مجال التربية السياسية وبناء الشخصية الإنسانية·

لقد ملأ عبد الله شريط عصره بالكتابة في الصحافة والتدريس بالجامعة والحديث في الإعلام المسموع والمرئي والمشاركة في أكثر من مجال اجتماعي وثقافي· وهكذا ترك بصماته على مرحلة طويلة من تاريخ الجزائر· وسيذكر الناس شخصيته الهادئة الرصينة ونقاشه الصريح والجريء مع أصدقائه وحتى مع الذين لا يتفقون معه في المشرب· كما سيذكرون تواضعه الكبير وتقبله للنقد والرأي الآخر·




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
souf_mani
من قدامى المحاربين
من قدامى المحاربين
avatar

عدد المساهمات : 865
التقييم : 13
تاريخ التسجيل : 04/09/2010
العمر : 31
الموقع : في الجنة إن شاء الله

مُساهمةموضوع: رد: شهادة في عبد الله شريط    الثلاثاء يناير 11, 2011 2:46 pm

شكرا على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://histoirphilo.yoo7.com/
أبوهشام
عضو رائع
عضو رائع


عدد المساهمات : 63
التقييم : 11
تاريخ التسجيل : 13/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: شهادة في عبد الله شريط    الأربعاء أغسطس 24, 2011 6:22 pm

على الرغم من أن صاحب الشهادة(الأستاذ أبو القاسم سعدالله) يعتبر من أكبرمؤرخي ودارسي الحقل التاريخي الجزائري ..ولا نشك في ذلك أبدا الا أ ن شهادته.. تمويه للمتلقي كي يلقي أضواء بصيرته النافذة صوب سرائر ممدوحيه (عبد الله شريط) ليقدم بذلك سيرته هو...!!..شكرا لصاحب الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مؤرخ المغرب الأوسط
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1632
التقييم : 39
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 33
الموقع : مؤرخون وفلاسفة

مُساهمةموضوع: رد: شهادة في عبد الله شريط    الأربعاء أغسطس 24, 2011 7:07 pm

اقتباس :
على الرغم من أن صاحب الشهادة(الأستاذ أبو القاسم سعدالله) يعتبر من أكبرمؤرخي ودارسي الحقل التاريخي الجزائري ..ولا نشك في ذلك أبدا الا أ ن شهادته.. تمويه للمتلقي كي يلقي أضواء بصيرته النافذة صوب سرائر ممدوحيه (عبد الله شريط) ليقدم بذلك سيرته هو...!!..شكرا لصاحب الموضوع

هذه هي شخصية الأستاذ الدكتور ابو القاسم سعد الله، إنه نرجسي أحيانا إلى درجة، ولكن رغم ذلك فإنه يتكلم عن شخصية عبد الله شريط في إطار علاقته الشخصية مع هذا الرجل
ولكن أضن أن هذا المقال رغم ما فيه من المدح والإطراء إلا أنه ينقد في الصميم عبد الله شريط، ينقد فيه الرجل الفيلسوف العالم والمنظر والصوت امسموع المبلغ لرسالته...
وهو ما يظهر في الاقتباس الآتي:
[/quote]كما تناول شريط في مؤلفاته قضايا فلسفية اجتماعية من زاوية إعلامية، فهو ليس فيلسوفا بالمعنى النقدي ولكنه عالم أخلاق واجتماع· كان بعيدا عن خط مالك بن نبي وخطوط بعض الفلاسفة القدماء والمحدثين، مسلمين وأجانب· وإذا تأملنا خط سيره الفكري فإننا نجده ملاحظا واصفا أكثر منه مؤسسا لنظرية أو مفكرا عميق الجذور رائدا لجيل من الباحثين في مجال التربية السياسية وبناء الشخصية الإنسانية·[quote]
شكرا لك أخ عبد النور شرقي
وشكرا لجميع المارين

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

إن الذي سمك السماء بنى لنا *** بيتا دعائمه أعز وأطول
بيتا بناه لنا المليك وما بنى *** حكم السماء فإنه لا ينقل


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

لولا المشقة ساد الناس كلهم *** الجود يفقر والإقدام قتال
لا يبلغ المجد إلا سيد فطن *** بما يشق عن السادات فعال
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http:///histoirphilo.yoo7.com
مرام
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 13
التقييم : 1
تاريخ التسجيل : 18/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: شهادة في عبد الله شريط    الأربعاء أغسطس 24, 2011 8:54 pm

شكرا عبد النور شرقي على هذا الاختيار الموفق، فقد طالعت عدة شهادات للدكتور سعد الله عن أصدقائه وزملائه ومعاصريه، لكني لم أقرأ هذه الشهادة.
لكني تمنيت ثلاثة أشياء: الأول ذكر المصدر الذي أخذت عنه الموضوع، الثاني ذكر المناسبة التي قيلت فيها الشهادة (هل هي تأبين مثلا أم إحياء ذكرى معينة)، والثالث التعليق على الشهادة من طرفك، فمثلا ماذا استفدت منها، أو ماذا أضافت لرصيدك المعرفي... وما إلى ذلك..
بالنسبة لتعليق أبو هشام أقول: د. سعد الله ليس بحاجة أبدا للتمويه على القارئ، فيستخدم غرضا (الشهادة) ليصل إلى غرض آخر (تمرير مواقف من سيرته)، والسبب في نظري بسيط وهو أنه كتب بنفسه سيرته وبإسهاب، وكل ما جاء في هذه الشهادة معروف ومتداول في يومياته "مسار قلم" (انظر الجزء الثالث)، وفي كتب أخرى...
وما دمت قد توصلت إلى هذا الاستنتاج فهذا يعني أنك لم تقرأ ما بين الأسطر، ولم تفهم المغزى الحقيقي من الشهادة؟؟؟
وحتى إن فرضنا جدلا أنه يريد لفت الانتباه لسيرته ومسيرته الخاصة، فأين الضرر في ذلك؟
بالعكس، أرى أنه أفادني كثيرا بتلك المعلومات التي ذكرها عن نفسه لدراسة شخصية (د. شريط) دراسة محايدة ومتزنة، ولعلها تنفعني في المقارنة بين أفكار وآراء نخبة الجزائر تجاه قضايا معينة في الفترة المذكورة.. أو ربما ستفيدني في معرفة الظروف التي ساهمت في تكوين وبلورة شخصية (د. شريط)، من خلال معرفة ظروف الشاهد نفسه... أو المقارنة بين ظروف هذا وذاك لاستخلاص ما يهمني في دراسة الشخصية التي أريدها... وغير ذلك.
وهناك نقطة مهمة أود التنبيه إليها، وهي أن د. سعد الله معروف في كتاباته بحياده، وهو لا يكتب ما يكتب عبثا، بل قلمه ولسانه يسخرهما لخدمة التاريخ، والأجيال القادمة (التي لن تعرفه إلا بكتبه) هي من ستحكم له أو عليه...
تقبلوا مروري...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شهادة في عبد الله شريط
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ๑۩۞۩๑ منتدى الفكر والفلسفة ๑۩۞۩๑ :: الفلسفة المعاصرة وفلسفة ما بعد الحداثة-
انتقل الى: