أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيشرفنا أن تقوم بالتسجيل والمشاركة معنا
إذا أعجبك المنتدى يمكنك أن تضغط على زر أعجبني أعلى الصفحة .... شكرا لزيارتك


(( الحكمــة لله وحــده ، وإنمـا للإنسان الاستطاعـــة في أن يكون محبًا للحكمة تواقًا الى المعرفة باحثًا على الحقيقة )) سقراط.
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  تسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء  
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
المواضيع الأخيرة
» " فينومينولوجيا المعيش اليومي" من منظور المفكر مونيس بخضرة .
الإثنين أبريل 17, 2017 2:59 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
السبت أبريل 15, 2017 2:26 am من طرف الباحث محمد بومدين

» كتاب فاتحة الفتوحات العثمانية
الخميس أغسطس 18, 2016 2:21 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» برنامج قراءة النصوص العربية
الخميس أغسطس 18, 2016 2:12 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» إشكالية الحرية فى الفكر الفلسفى
الخميس ديسمبر 17, 2015 11:19 pm من طرف soha ahmed

» المغرب في مستهل العصر الحديث حتى سنة 1603م
الأربعاء نوفمبر 25, 2015 8:24 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:41 pm من طرف الباحث محمد بومدين

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:33 pm من طرف الباحث محمد بومدين

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:30 pm من طرف الباحث محمد بومدين

» دخول اجتماعي موفق 2015/2016
الجمعة سبتمبر 04, 2015 4:07 am من طرف omar tarouaya

» أنا أتبع محمد...
الإثنين يناير 19, 2015 3:08 pm من طرف omar tarouaya

» بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة
الإثنين ديسمبر 01, 2014 2:12 pm من طرف omar tarouaya

» مرحيا يالاعضاء الجدد
السبت أكتوبر 11, 2014 11:16 pm من طرف omar tarouaya

» لونيس بن علي، التفكير حول الدين ضمن الحدود الإنسانية للمعرفة
الأحد أغسطس 31, 2014 12:55 am من طرف عبد النور شرقي

» تحميل كتاب الحلل البهية في الدولة العلوية الجزء الثاني
الخميس أغسطس 28, 2014 1:33 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» في رحاب الزاوية الحجازية بسطيف
الأحد أغسطس 17, 2014 12:37 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» العز والصولة في معالم نظام الدولة
الجمعة أغسطس 15, 2014 2:41 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  التاريخ السياسي للمغرب العربي الكبير ( 12 مجلدا )
الخميس أغسطس 14, 2014 11:10 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  كتاب حول تاريخ الحضنة والمسيلة وما جاورها
الإثنين يوليو 28, 2014 11:23 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  كتاب مهم في الانساب الجزائرية
الإثنين يوليو 28, 2014 11:22 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

سحابة الكلمات الدلالية
عروج تاريخ الجزائر الحروب الوطني العالم اليمن الدين الحضارة الجزائري المعاصر

شاطر | 
 

 حوار بين كانط وفرويد... محمد شوقي الزين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد النور شرقي
محارب
محارب
avatar

الإبداع .
عدد المساهمات : 390
التقييم : 18
تاريخ التسجيل : 23/09/2010

مُساهمةموضوع: حوار بين كانط وفرويد... محمد شوقي الزين    الأحد سبتمبر 01, 2013 11:48 am

محمد شوقي الزين



علمتنا روح الزمن تكوير كانط على فرويد وتكوير فرويد على كانط؛ زجّت بنا في مانوية، عريقة في التاريخ بين نور وعتمة. جاء كانط ليخرج الإنسان من الطفولة الذهنية إلى الرشد العقلي بالتربية والحرية والحكم الأخلاقي.
ردّ فرويد: الطفولة العقلية تتحكّم في البالغين. عندما يتقاتلون فهم كالصبية الذين يتعاركون.
كانط: نعم، ولكن التمرّد، الثورة، العصيان هي أدوات هدم الأغلال، تلك التي تعتبرهم صبية ينبغي تلويح العصا أمامهم. أن يثوروا معناه أنهم يريدون مغادرة القصور العقلي ليفكروا ويتصرّفوا ويقرروا بمحض ذواتهم.
فرويد: جميل، لكن هناك شيء خفي يفوقهم في الفهم ويدبّرهم في الوهم، يستحكم في تمثلاتهم ويسوس أجسادهم: عندما يثورون وقد بلغوا الرشد العقلي، سرعان ما يعود الصبي القابع في كوامنهم ليوجّه أذهانهم عندما يستأثروا بالسلطة: معارض الأمس هو سليط اليوم.
كانط: هذه الأوهام ليست قدراً محتوماً، لأنّ لا شيء صنعهم قبل وجودهم كما هم عليه الآن، لهم نصيب من الخيار والقرار، وتعديل مسار الذهن والسلوك.
فرويد: أنت ترى في سماء الفكر وأنا أنبش في أرض الجسد؛ أنت مشدوه بالثريا وأنا مشدود إلى الثرى؛ أنت ترى الروح النازلة من السرمديات وأنا أتأمّل في هذه الجثة الراسخة في الجغرافيات والبيئات.
كانط: لا أنحدث عن النفس ولا عن الجسد، بل عن الإرادة الفاعلة والفعل المريد.
فرويد: وما الإرادة الفاعلة وما الفعل المريد إذا لم يكن هنالك مؤثّر وموطن التأثير؟
كانط: لا أعرف جوهرهما سوى كونهما ظواهر أراها: نظامها مشهود وحكمها معقول.
فرويد: مشهودك انكسار في محور الرؤية؛ معقولك خلل في الوهم.
كانط: ألا ترى معي أن هناك تكامل في الحقيقة الإنسانية بين التنوير الذي أدعو إليه والعتمة التي تظن أنك كشفت عنها؟
فرويد: بلى. لكن فيما تضع أنت الأشياء الواحدة تلو الأخرى في سيرورة تذهب نحو غائية، أضع أنا الأشياء داخل الأخرى: الصبي العنيد في البالغ العاقل، الشرّ الكريه داخل الخير البديه، الهوى في صُلب العقل، الهوس في مركز التعقّل..
كانط: طيّب، لكن ما تتحدث عنه معقول، غير مشهود. ليست لنا أدلّة بوجوده.
فرويد: الرسوم تغنينا عن الأسماء: الحروب، الفظائع، القهر، الاستعباد، العنف هي رسوم بادية، تُبرز بما لا شكّ فيه الجانب الحالك والقاتم من الطبيعة البشرية.
كانط: النور أشدّ تسلّطاً من العتمة وبالنور فقط يمكن للإنسان طرد عتمته وتذليل طبيعته.
فرويد: جميل على المستوى النظري، لكن صعب التحقيق على الصعيد العملي.
كانط: يبدو لي أن عند أهل العرفان طريقة جميلة اصطلحوا عليها "الجهاد الأكبر" في ضبط النفس والاشتغال على الذات.
فرويد: نعم، هي تقنيات في الإستماتة وقهر النفس، مازوشية أكثر منها بنائية وتكوينية؛ ميتافيزيقية أكثر منها واقعية. نحتاج إلى أنوارك، لكن بين النور والعتمة تواطؤ يضرب بجذوره في أعماق التاريخ، أي منذ بروز المانوية التي تبدو لي فلسفة محقّة في بعض الجوانب، مخطئة في جوانب أخرى.
كانط: الثنائيات بعضها مقابل بعض أو بعضها بمحاذاة بعض، هذا كشفه التاريخ؛ أما الثنائيات بعضها داخل بعض، فهذا قولك وقول أتباعك ولا نعرف مدى صحّة ذلك، سوى كونه فرضية.
فرويد: هناك أمور يمكن الشعور بها ليس دائماً بجهازك المفهومي والعقلاني؛ لأن الإنسان لم يكن ولن يكون عقلاً فعالاً، بل هو أيضاً جسم عليل، حقد دفين، حسد مهين، عنف متواري، هوس ساري. ما يخفيه أكثر مما يظهره كالجبل الجليدي، ظاهره صخرة وما خفي عن الأنظار قارة.
كانط: الإنسان وحدة متكاملة من الأجهزة والوظائف. لا يمكن تعريفه بالخير عندما يستبدّ به الشرّ أو نعته بالشرّ عندما يُقدم على فعل الخير. إنه أبهم أعجوبة في تاريخ الزمن، باروكي التركيبة، عسير التحديد، مستعصي التعريف.
فرويد: ها نحن نتفق على عدم تحديد "ما" هو الإنسان قبل أن نحدّد "من" هو هذا الإنسان. كموضوع يفلت من قنواتنا في الرصد، وكذات فهو أيضاً أفلت وأعسر على الإحاطة.
كانط: لذلك نتعجّب دائماً كيف أن الزمن يعود بنفس الأوجاع التي شهدها، لأن الإنسان لم يتغيّر في تركيبته الذهنية ولا في طبيعته الجسدية. فقط بالتعالي وبتسليط الأضواء على عتمته الكامنة يمكنه أن يرى ما لم بالإمكان إدراكه والوقوف على سرّه.
فرويد: تجربة منهكة، مضنية، صعبة.

_________________

يقول هيدجر Heidegger إن هدف السؤال \"هو الولوج داخل الفلسفة والإقامة فيها والتصرف وفقها، أي التفلسف\" ؛ فالسؤال يحتم علينا أن \"نتحرك داخل الفلسفة، عوض أن ندور حولها\"

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
omar tarouaya
من قدامى المحاربين
من قدامى المحاربين
avatar

عدد المساهمات : 649
التقييم : 24
تاريخ التسجيل : 30/11/2010
العمر : 27
الموقع : في قلوب الناس

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين كانط وفرويد... محمد شوقي الزين    الإثنين سبتمبر 09, 2013 1:24 pm

يا له من حوار شيق وعميق في أطروحته ، - شكر موصول لك أستاذ - يدفع بالباحث أن ينفث الغبار ويعيد النظر في فلسفة كل من" كانط " و " فرويد " . وما يمكن أن نستخلصه من هذا الحوار المشكلة التالية : ما هو المحرك الأساسي الذي يساهم في بناء عالم خاص – قبل التجربة الخارجية – لكل إنسان يحلم بأن يكون أكثر إنسانية من غيره : العقل أم القلب ( العقل الباطني ) ؟.

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]   [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] " ليس يكفي مطلقا أن ننتج أفكارا, بل يجب أن نوجهها طبقا لمهمتها الاجتماعية المتحدة التي نريد تحقيقها. "[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]  (مالك بن نبي)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حوار بين كانط وفرويد... محمد شوقي الزين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ๑۩۞۩๑ مقهى الفلسفة ๑۩۞۩๑ :: قناديل فلسفية-
انتقل الى: