أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيشرفنا أن تقوم بالتسجيل والمشاركة معنا
إذا أعجبك المنتدى يمكنك أن تضغط على زر أعجبني أعلى الصفحة .... شكرا لزيارتك


(( الحكمــة لله وحــده ، وإنمـا للإنسان الاستطاعـــة في أن يكون محبًا للحكمة تواقًا الى المعرفة باحثًا على الحقيقة )) سقراط.
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  تسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء  
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
المواضيع الأخيرة
» " فينومينولوجيا المعيش اليومي" من منظور المفكر مونيس بخضرة .
الإثنين أبريل 17, 2017 2:59 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
السبت أبريل 15, 2017 2:26 am من طرف الباحث محمد بومدين

» كتاب فاتحة الفتوحات العثمانية
الخميس أغسطس 18, 2016 2:21 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» برنامج قراءة النصوص العربية
الخميس أغسطس 18, 2016 2:12 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» إشكالية الحرية فى الفكر الفلسفى
الخميس ديسمبر 17, 2015 11:19 pm من طرف soha ahmed

» المغرب في مستهل العصر الحديث حتى سنة 1603م
الأربعاء نوفمبر 25, 2015 8:24 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:41 pm من طرف الباحث محمد بومدين

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:33 pm من طرف الباحث محمد بومدين

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:30 pm من طرف الباحث محمد بومدين

» دخول اجتماعي موفق 2015/2016
الجمعة سبتمبر 04, 2015 4:07 am من طرف omar tarouaya

» أنا أتبع محمد...
الإثنين يناير 19, 2015 3:08 pm من طرف omar tarouaya

» بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة
الإثنين ديسمبر 01, 2014 2:12 pm من طرف omar tarouaya

» مرحيا يالاعضاء الجدد
السبت أكتوبر 11, 2014 11:16 pm من طرف omar tarouaya

» لونيس بن علي، التفكير حول الدين ضمن الحدود الإنسانية للمعرفة
الأحد أغسطس 31, 2014 12:55 am من طرف عبد النور شرقي

» تحميل كتاب الحلل البهية في الدولة العلوية الجزء الثاني
الخميس أغسطس 28, 2014 1:33 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» في رحاب الزاوية الحجازية بسطيف
الأحد أغسطس 17, 2014 12:37 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» العز والصولة في معالم نظام الدولة
الجمعة أغسطس 15, 2014 2:41 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  التاريخ السياسي للمغرب العربي الكبير ( 12 مجلدا )
الخميس أغسطس 14, 2014 11:10 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  كتاب حول تاريخ الحضنة والمسيلة وما جاورها
الإثنين يوليو 28, 2014 11:23 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  كتاب مهم في الانساب الجزائرية
الإثنين يوليو 28, 2014 11:22 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

سحابة الكلمات الدلالية
الفكر الفيض الحرب الفلاسفة سلبيات الثانية مقالة الدولة فلسفية العلاقات محمد الحيوان اللغة العالمية نظرية الفلسفي المغلق مفهوم التاريخ صورة المسلمين البحث السؤال الانسان المنطق النسق

شاطر | 
 

 نظرة العامة للفلسفة وحقيقة الفلسفة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bilal
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 12
التقييم : 3
تاريخ التسجيل : 19/07/2011
العمر : 30
الموقع : https://www.facebook.com/bilal.mougay?ref=tn_tnmn

مُساهمةموضوع: نظرة العامة للفلسفة وحقيقة الفلسفة   السبت مارس 23, 2013 2:52 am

نظرة العامة للفلسفة
وحقيقة الفلسفة:



إن ما هو ملاحظ أن كثيرا من الناس ينعتون على
الفلسفة جمودها، الأمر عائد بالأساس إلى كونها في نظرهم لا تأتي بشيء جديد ، أي أنها
مجرد كلام في كلام ، وخاصة وأن قلت له عن" سقراط "، أو" أفلاطون "و
" أرسطو " فإنه يضرب بك وبه عرض الحائط ، ويقول لك بكل سخرية "أفلاطون"
كان ميلاده قبل الميلاد، ونحن الآن في القرن 21م فشتان ما بين ذلك واليوم، ومنه فلا
فائدة من دراسة ذلك الماضي الغريب ولا حتى التطلع إليه ، لأن زمانهم قد فات فالبركة والخير فيما هو قادم.



إذن الفلسفة في نظرهم عاجزة عن مسايرة الواقع
الذي ازدادت مشكلاته وتفاقمت، وإذا بها - كما يقولون - كالريش بدون دجاجة، ريشها
يبحث عن دجاجته التي أصبحت شغله الشاغل فراح ينشدها، ناسيا بأن الريش والدجاجة هما
وجهان لعملة واحدة.



ومنه فالفلسفة لا موضوع لها، الأمر الذي جعل
منها حاضرة في كل شيء الدقيق منها والغير
دقيق، الأمر الذي جعل منها عرضة للخطر لأن الشيء إذا زاد عن حده انقلب إلى ضده،
وإلا كيف نفسر انفصال العلوم عليها الواحد تلو الآخر، وبقيت هي بدون موضوع محدد.
وكأنني أقول لها تتخشع البكاء وما هي بباكية وتتمنى الموت وما هي بميتة .



وإن كنت أقر بأن في بعض جوانب هذا الكلام نوعا
من الصحة، إلا أنني اذكر وأقول:



إن الفلسفة لا تكمن في الآراء الشتى لمختلف
الفلاسفة القدماء والجدد وغيرهم، إنما الفلسفة الحقة هي التي نحياها كل يوم في أغوار
شعورنا، فإنك وأن تأملت في الحياة ستجد كل وكيف يفكر ، كل وسلوكه الخاص ، كل ونمط
عيشه الخاص الذي يهواه ....أي باختصار كل ونظرته لهذا العالم الشاسع، وإضافة إلى
ذلك كثيرا ما تنتاب الانسان في حياته أسئلة كثيرة تحيره في كل يوم، وكل ساعة ، وكل
دقيقة ...أهمها:



لماذا نعيش في هذا
العالم ؟



كيف سأعيش في هذا الوسط؟


لماذا وجدت في جماعة
بشرية مثلي ؟



لماذا لي عقل فضلت
به على سائر المخلوقات ؟



وأسئلة كثيرة تنتظر إجابات،
ومن لم يفكر فيها فهو ليس إنسان، بل ولا يستحق أن يحمل صفة الإنسانية باعتباره ذات
عاقلة.



إنني أقول أن كل هذه
الاسئلة هي من صميم الوجود الانساني وهي موضوع الفلسفة التي نعيتم عليها
جمودها.......هذا من جهة، ومن جهة أخرى أن الفلسفة لا تكمن في آراء " أفلاطون
" أو " أرسطو " و" هيجل" و" هايدغر "....الخ، أي
أن الفلسفة ليست هؤلاء وفقط ، فالفلسفة ليست جمعا بين الآراء السابقة وإتباعا بالآراء
اللاحقة.



إنما هي أفكار نابعة من مجموعة أفراد عبروا عن
رؤيتهم للعالم، وفسروا رموزه وأحداثه
ووقائعه كل بطريقته الخاصة، وكان كل منهم إما ينتقد غيره أو يوافقه وهكذا دواليك،
فهي آراء ولكل منا آراؤه وإن كانت غير ناضجة وغير مكتملة وغير منسقة أحيانا، إنما
ميزتهم هو أنهم عرفوا إلى حد ما كيفية تنظيميها وتنسيقها وترتيبها والأكثر من هذا
هو كيفية توصيلها، إضافة إلى الظروف التي كانت متاحة لهم. فكانوا بذلك عظماء أكثر
منهم فلاسفة، فالفلسفة إنما تموت وتحيا بأصحابها
والمنشغلين بها.



وما دمت أركز على
هذه النقطة حتى وقعت في إشكالية هل الفلسفة علم أم دراسة؟ أم ماذا ؟



فتساءلت إذا كانت
علما فلماذا سمحت لنفسها بالتطفل والفضول على العلوم الاخرى ؟



وإذا كانت دراسة
معينة والتي تعد شغلها الشاغل، فإنها سوف تبقى تدور في حلقاتها وما أن تنتهي حلقة
حتى تجد نفسها في حلقة أخرى وهكذا دواليك.



وتساءلت أيضا هل هي
فن؟ فقلت لو كانت فنا لكانت مجالا للتسلية فقط والترفيه عن النفس وحاشا للفلسفة أن
تغدوا تسلية ومضيعة للوقت.



والمهم من هذا كله
وجدت نفسي في حيرة، لا إلى هؤلاء أصبوا ولا إلى هؤلاء أجد.



إلا أنني أدركت
من بعد ذلك ، أن الفلسفة هي أم العلوم (إن
في هذا الكلام نظر):



إنني أرى إذا كانت الفلسفة هي أم العلوم فوجب
التخصص فيها من طرف دارسيها والمتخصصين فيها وإعطاء هذا الأمر الأولوية، بحكم إننا
نعيش عصر التخصص الذي يفتح أفقا للإبداع. مثل: فلسفة اللغة، فلسفة التاريخ، فلسفة
السياسة، فلسفة العلوم، فلسفة الدين، فلسفة....الخ ، لأن الفيلسوف في رأي لا يمكنه
أن يعرف بدقة كل هاته العلوم وحتى أن عرفها فإنه سيكتفي بشذرات من هنا وهناك.
وبفضل هذه التخصصات المتعددة ، والإتقان فيها نستطيع أن نقول أن الفلسفة أم
العلوم.



وبالتالي فعار علينا
أن خصصناها علما، وعيب علينا أن خصصنا لها موضوعا واحدا وكأنه حصر لحريتها .



إذا أن كل منا يتفلسف بطريقته الخاصة، ولكن
لكي تعرفوا محلكم من الإعراب في الفلسفة فعليكم أن تتعرفوا على المراحل الأربع
التي فيها وهي:



1 - المعرفة
العامية:



هي معرفة ساذجة
بسيطة، سطحية، غير عميقة نجدها لدى عامة الشعب أو الناس، وهي تشكل البنية الفكرية
لكل منهم ونجدها لدى العام والخاص على حد سواء.



2 - المعرفة
العلمية:



وهي التي تأتي بعد
جهد معين، أي بعد دراسة وقراءة للفلسفة بحيث نقرأ مثلا لأفلاطون أو أرسطو أو
هابرماس أو هيجل...الخ، ولكن قراءة فقط بحيث لا نصدر أحكاما على تلك القراءات
فتكون كالنار التي تلتهم ما رمي فيها من حطب .



3 - مرحلة النقد:


من خلال قراءتك
الكثيرة والمختلفة والمتفحصة والدقيقة ، فإنك قد تعجب ببعض الأمور وقد ترفض بعض الأمور،
حيث تبدأ بعملية توجيه الانتقادات بل والأكثر من هذا تكتسب روحا علمية ونقدية،
بحيث تصبح تتقبل أنت أيضا الانتقادات، ويالها من مرحلة.



4 - مرحلة الانتاج:


من خلال قراءاتك
المختلفة ، فانك تكون خلفية فلسفية واسعة تبني من خلالها اراء عديدة، فقد ربما
تؤلف مؤلفا معينا تجمع فيه قراءاتك لنصوص فلسفية عديدة، أو قد تطور فكرة معينة
وتكسبها طابعا متميزا .



وهي مرحلة عالية في
الفلسفة بحيث لا يمكن للعامي أن يصلها إلا بعد تخصص وطول انتظار، لذلك عندما قلنا أن
كل إنسان يتفلسف فهذا يعنى أنه مشارك في الفلسفة، لكن هذا لا يعني أنه وصل إلى قمة
الفلسفة أو التفلسف وإنما هو في المرحلة الأولى منها فقط، وإنما ذلك لنضع النقاط
على الحروف.



ووفقا لهذا أخذ
مفهوم الفلسفة مفاهيم مختلفة ، فكل وكيف عرفها ، وذلك حسب طبيعة الفكر الذي أنتجها:



فمنهم من عرفها بأنها
علم الوجود بما هو موجود.



ومنهم من عرفها بأنها
هي التي تعلمنا كيف نحيا سعداء ...



ومنهم من عرفها بأنها
طريقة وأسلوب عيش في الحياة، والنظر إلى الحياة من وجهة نظر خاصة...



ومنهم من عرفها
بتعاريف أخرى...الخ.



وما بقي لي في الأخير إلا أن أقول للرافضين للفلسفة
إنكم مهما رفضتموها وحاولتم النفور منها، فإن الفلسفة لا تواجهكم بالرفض والنفور،
بل أقول لكم أنها سوف تلاحقكم أينما ذهبتم
وتدخل في أغوار شعوركم، وتطرح عليكم أسئلة كثيرة تجعلكم تتفلسفون وبطريقة
لا شعورية، وما أن تتفلسفوا حتى تجدوا انفسكم لا شعوريا تخوضون في الحديث عن
الفلسفة، فالله عظيم وتكمن عظمته فيما خلق ...فنحن شئنا أم أبينا نتفلسف، وتبقى
لنا الفلسفة لنا عونا فتتحول إلى أسلوب في الحياة يختلف من شخص لآخر.



.......وتبقى
الفلسفة.....وتبقى الفلسفة......وتبقى الفلسفة....



كاتب الموضوع:


بلال موقاي،جامعة أبي
بكر بلقايد تلمسان ، الجزائر 2008م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
omar tarouaya
من قدامى المحاربين
من قدامى المحاربين
avatar

عدد المساهمات : 649
التقييم : 24
تاريخ التسجيل : 30/11/2010
العمر : 28
الموقع : في قلوب الناس

مُساهمةموضوع: رد: نظرة العامة للفلسفة وحقيقة الفلسفة   الأحد مارس 24, 2013 2:34 pm

شكرا لك أخي بلال على هذا المقال الرائع حول حقيقة الفلسفة ، الأسف الكبير لأولئك الذين لم يهضموا والغاية من وراء هذا العلم . فجزاك الله كل خير ، وعودة ميمونة في انتظار الجد الجديد منك.

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]   [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] " ليس يكفي مطلقا أن ننتج أفكارا, بل يجب أن نوجهها طبقا لمهمتها الاجتماعية المتحدة التي نريد تحقيقها. "[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]  (مالك بن نبي)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
bilal
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 12
التقييم : 3
تاريخ التسجيل : 19/07/2011
العمر : 30
الموقع : https://www.facebook.com/bilal.mougay?ref=tn_tnmn

مُساهمةموضوع: رد: نظرة العامة للفلسفة وحقيقة الفلسفة   الأحد مارس 24, 2013 3:58 pm

شكرا لك اخي الكريم عمر طرواية وأن شاء الله سنكون معكم دوما لأنكم رائعون حقا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مؤرخ المغرب الأوسط
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1632
التقييم : 39
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 33
الموقع : مؤرخون وفلاسفة

مُساهمةموضوع: رد: نظرة العامة للفلسفة وحقيقة الفلسفة   الأربعاء أبريل 17, 2013 7:50 pm

مقالة رائعة سيدي بلال
اسمع أود أن لا أتجاوز الفكرة الأولى التي تكلمت عن علوم ومعارف الماضي وما يمكن أن تمثل لنا تلك المعارف؟

دائما نتذكر مسيرة العلم التقدمية وننسى للأسف مسيرة الجهل التقدمية أيضا

ففي زمان تسميه انت يا سيدي الفاضل بالقرن الواحد والتسعين أو الواحد والعشرين على اختلاف التسميات، من عصر التكنولوجيا وعصر السرعة وعصر الهراء أيضا...

أقول لك أن في هذا اليوم وهاذا العصر هناك من المثقفين من لا يعرف أصلا أفلاطون ولا أرسطو فضلا عن التعرف على أفكارهم ومعارفهم وما خلفوه في تاريخ البشرية

وأعتقد أن نطرح سؤالا آخر بديلة؟
هل نحن فعلا أكثر تقدما وأعلم وأفهم وأوعى وأقدر من أولائك الأقوام البائدة؟؟؟؟

وسؤال آخر:
هل نحن وحدنا حتى نظن أن ذروة العلم هو ما توصلنا إليه؟؟؟؟

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

إن الذي سمك السماء بنى لنا *** بيتا دعائمه أعز وأطول
بيتا بناه لنا المليك وما بنى *** حكم السماء فإنه لا ينقل


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

لولا المشقة ساد الناس كلهم *** الجود يفقر والإقدام قتال
لا يبلغ المجد إلا سيد فطن *** بما يشق عن السادات فعال
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http:///histoirphilo.yoo7.com
مانع
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 59
التقييم : 13
تاريخ التسجيل : 16/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: نظرة العامة للفلسفة وحقيقة الفلسفة   الإثنين مايو 20, 2013 3:06 pm

السلام عليكم : أشكرك سيدي على هذا الطرح :
فحسب رأيي أن الأشخاص الذين يحتقرون الفلسفة هم أشخاص جاهلين بالعلم ، فالعلماء الحقيقيون يعطون اهتماما لكل العلوم ، لأن العلوم متكاملة و تكمل بعضها البعض ، فاإنسان كائن مركب من جسم بيولوجي ، حيواني و نفسي و كذلك بالنسبة للعلوم فهناك علوم تجريبية، إنسانية ، دقيقة ، فلسفية روحية ، أيستطيع الإنسان أن يجزء نفسه إى أجزاء و يقول بأني أستغني عن جزء منها و أحتاج إى هذا الجزء فقط ، فلا أعتقد أنه يمكنه فعل ذلك أو التفكير أصلا بذلك و نفس الشيء بالنسبة للعلو ككل .
يا ترى من يكتب في الفلسفة أليس العلماء و الرياضيين أمثال أفلاطون الذي كان رياضيا و دافيد هيوم تجريبيا هم درسوا المادة و المنطق فكما قال أفلاطون : من لم يكن رياضيا لا يمكنه أن يدرس الفلسفة ، فمن لا يعرف المنطق لا يستطيع فهم العلم ككل و الفلسفة .
أريد أن أوجه نصيحة لكل شخص : أنه لا يجب أن يحتقر العلم و الفلسفة ، فمن يكون هو ليقول ذلك ، هل اأنتج معرفة علمية ، هل اخترع شيء، هل هو عالم و باحث و درس و تعب و صنع هذه الحضارة ؟
من يكون ليتجرأ في احتقار الفلسفة و ينتقدها فهو لم يفهمها و لن يفهمها ليست بمستواه. احترم على الأقل من قضى عمره يبحث و يسعى و يتأمل في هذا الكون العجيب ، احترم كل من صنع الحضارة و ترك بصماته المنورة لحد اليوم، كن كأمثالهم الذي بنوا الحضارات لأجل العلم و ليعيش آخرون في رخاء بعدما عانوا من قسورة الحياة و صعوبتها ،
ا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نظرة العامة للفلسفة وحقيقة الفلسفة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ๑۩۞۩๑ منتدى الفكر والفلسفة ๑۩۞۩๑ :: الفلسفة المعاصرة وفلسفة ما بعد الحداثة-
انتقل الى: