أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيشرفنا أن تقوم بالتسجيل والمشاركة معنا
إذا أعجبك المنتدى يمكنك أن تضغط على زر أعجبني أعلى الصفحة .... شكرا لزيارتك


(( الحكمــة لله وحــده ، وإنمـا للإنسان الاستطاعـــة في أن يكون محبًا للحكمة تواقًا الى المعرفة باحثًا على الحقيقة )) سقراط.
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  تسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء  
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
المواضيع الأخيرة
» " فينومينولوجيا المعيش اليومي" من منظور المفكر مونيس بخضرة .
الإثنين أبريل 17, 2017 2:59 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
السبت أبريل 15, 2017 2:26 am من طرف الباحث محمد بومدين

» كتاب فاتحة الفتوحات العثمانية
الخميس أغسطس 18, 2016 2:21 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» برنامج قراءة النصوص العربية
الخميس أغسطس 18, 2016 2:12 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» إشكالية الحرية فى الفكر الفلسفى
الخميس ديسمبر 17, 2015 11:19 pm من طرف soha ahmed

» المغرب في مستهل العصر الحديث حتى سنة 1603م
الأربعاء نوفمبر 25, 2015 8:24 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:41 pm من طرف الباحث محمد بومدين

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:33 pm من طرف الباحث محمد بومدين

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:30 pm من طرف الباحث محمد بومدين

» دخول اجتماعي موفق 2015/2016
الجمعة سبتمبر 04, 2015 4:07 am من طرف omar tarouaya

» أنا أتبع محمد...
الإثنين يناير 19, 2015 3:08 pm من طرف omar tarouaya

» بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة
الإثنين ديسمبر 01, 2014 2:12 pm من طرف omar tarouaya

» مرحيا يالاعضاء الجدد
السبت أكتوبر 11, 2014 11:16 pm من طرف omar tarouaya

» لونيس بن علي، التفكير حول الدين ضمن الحدود الإنسانية للمعرفة
الأحد أغسطس 31, 2014 12:55 am من طرف عبد النور شرقي

» تحميل كتاب الحلل البهية في الدولة العلوية الجزء الثاني
الخميس أغسطس 28, 2014 1:33 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» في رحاب الزاوية الحجازية بسطيف
الأحد أغسطس 17, 2014 12:37 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» العز والصولة في معالم نظام الدولة
الجمعة أغسطس 15, 2014 2:41 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  التاريخ السياسي للمغرب العربي الكبير ( 12 مجلدا )
الخميس أغسطس 14, 2014 11:10 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  كتاب حول تاريخ الحضنة والمسيلة وما جاورها
الإثنين يوليو 28, 2014 11:23 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  كتاب مهم في الانساب الجزائرية
الإثنين يوليو 28, 2014 11:22 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

سحابة الكلمات الدلالية
الجزائري الدين الحضارة الجزائر اليمن الحروب تاريخ العالم الوطني عروج المعاصر

شاطر | 
 

 رشدي راشد ... رائد الحركة الموضوعية في تاريخ العلم العربي.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
omar tarouaya
من قدامى المحاربين
من قدامى المحاربين
avatar

عدد المساهمات : 649
التقييم : 24
تاريخ التسجيل : 30/11/2010
العمر : 27
الموقع : في قلوب الناس

مُساهمةموضوع: رشدي راشد ... رائد الحركة الموضوعية في تاريخ العلم العربي.   الخميس فبراير 07, 2013 3:08 pm



الدكتور رشدي راشد (م 1936)، فيلسوف ومؤرخ العلم، ناقد أكاديمي

لتاريخ العلم العربي، قدم العديد من المساهمات الهامة لتاريخ الرياضيات

والعلم.









حياته







ولد رشدي حفني راشد في عام 1936م، بالعاصمة المصرية، القاهرة، حيث درس في

جامعتها،






ليحصل على ليسانس الفلسفة وهو في العشرين من عمره، ثم ينتقل إلى فرنسا،

فيكمل دبلوم






الرياضيات من جامعة باريس، وينال دكتوراه الدولة في تاريخ فلسفة الرياضيات

في






الجامعة نفسها. بعد ذلك شغل رشدي راشد مناصب عدة في المركز الفرنسي القومي

للأبحاث






العلمية عام 1965م، ومنصب مدير أبحاث الابستمولوجيا وتاريخ العلوم في جامعة

دنيس






ديدرو - باريس، حتى عام 2001م، ومدير مركز الفلسفة والعلوم والفلسفة

العربية للعصور






الوسطى حتى عام 2001م
.










أسس رشدي راشد في 1984م - وأدار منذ سنة 1993م - فريق بحوث






الابستمولوجيا وتاريخ العلوم والمعاهد العلمية. نشر العديد من المقالات

والأبحاث






والكتب في مختلف الدوريات عن مساهمة العلوم الإسلامية والعلماء العرب في

تطوير






وتقدم العلوم، كما يرأس تحرير دورية العلوم والفلسفة العربية، بجامعة

كامبريدج،






ويشغل حالياً منصب المدير الشرفي لقسم أبحاث المستوى الرفيع في مركز البحوث

العلمية






الوطني في فرنسا
.





أوسمة وشهادات تكريم







حصل الدكتور رشدي راشد على جائزة الملك فيصل العالمية عن الدراسات

الإسلامية للعام 2007، كذلك حصل على العديد من الجوائز في مجال تاريخ فلسفة

العلوم، ومنها؛ ميدالية الرئيس






الفرنسي للإنتاج العلمي عام 1989م، وميدالية الأكاديمية الدولية لتاريخ

العلوم


(
ميدالية

ألكسندر كويري) عن أعماله عام 1990م، وميدالية مركز بحوث التاريخ الإسلامي






بمنظمة المؤتمر الإسلامي، وجائزة أفضل كتاب في البحوث الإسلامية من رئيس

الجمهورية






الإيرانية، لأعماله عن تاريخ العلوم العربية في عام 1998م، وجائزة وميدالية

مؤسسة






التقدم العلمي الكويتية التي منحها له أمير الكويت عن أعماله في تاريخ

الهندسة عام


9991
م،

وجائزة ابن سينا الذهبية من فيدريكو مايور، المدير العام لليونسكو «عن






مساهمته في التعريف بالثقافة الإسلامية باعتبارها جزءًا من التراث الثقافي

العالمي






ولإذكاء الحوار بين الثقافات المختلفة» عام 1999م، وجائزة مركز البحوث

العلمية






الوطني في فرنسا


CNRS




عام 2001م









فلسفته







جوهر الفكر الفلسفي للدكتور رشدي راشد هو فلسفة التاريخ وفلسفة العلم،

والعلاقة الفلسفية بينهما. والرابط بين هذين الجانبين هو المنطق

والرياضيات. فالتاريخ هو أحد موضوعات الفلسفة، وفي ذات الوقت هو أحد

موضوعات العلوم الاجتماعية. وبصفته فلسفة يخضع للعقلانية وللتنظير الفلسفي،

ويرتبط من حيث كونه كذلك بفهمنا لفكر الحداثة وللمستقبل الإنساني. وبصفته

علما يخضع لفلسفة العلم ولتطبيق المنهجيات العلمية الحديثة. والأداة

المنهجية الأساسية في الفلسفة الحديثة هي المنطق، في حين أن الأداة

المنهجية الأساسية للعلم الحديث هي الرياضيات، لذلك يجب أن يخضع التاريخ

بصفتيه الفلسفية والعلمية للمنطق والرياضيات.





المشروع الفلسفي







على هذا الأساس يتكون المشروع الفلسفي للدكتور راشد من شقين، مشروع عام

يعبر عن المستوى العمومي لهذا الفكر، ومشروع خاص يعبر عن التطبيق التاريخي

له. المشروع العام هو صياغة التصورات النظرية لكيفية تطبيق الرياضيات على

العلوم الاجتماعية عموما والتاريخ خصوصا. أما المشروع الخاص فهو تطبيق لهذه

التصورات على تاريخ العلم العربي/الإسلامي القديم.

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]   [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] " ليس يكفي مطلقا أن ننتج أفكارا, بل يجب أن نوجهها طبقا لمهمتها الاجتماعية المتحدة التي نريد تحقيقها. "[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]  (مالك بن نبي)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
omar tarouaya
من قدامى المحاربين
من قدامى المحاربين
avatar

عدد المساهمات : 649
التقييم : 24
تاريخ التسجيل : 30/11/2010
العمر : 27
الموقع : في قلوب الناس

مُساهمةموضوع: رد: رشدي راشد ... رائد الحركة الموضوعية في تاريخ العلم العربي.   الخميس فبراير 07, 2013 3:13 pm

منهجه





يعتمد الدكتور راشد في تحقيق مشروعه الفلسفي بشكل مركب على عدد من الأسس

المنهجية تتضافر مع بعضها البعض لتشكل منهجيته في العمل. فإلى جانب اعتماده

المنهج التحليلي المنطقي والرياضي والتاريخي للقضايا المجتمعية والتاريخية

محل البحث، والذي يمثل جوهر فكره الفلسفي، يعتمد أيضا على منهج التحليل

الاجتماعي للكشف عن البني والشروط الاجتماعية التي تؤدي إلى ظهور التقاليد

العلمية والفلسفية. كما اعتمد في مشروعه الخاص على منهجية خاصة بتحليل

النصوص ونقد المخطوطات. كذلك اعتمد على النظرة التطورية للعلم وعلى التحليل

الرياضي التخصصي الدقيق

للمجالات

العلمية التي تتبع كيفية ظهورها تاريخيا.

تاريخ العلم





تمثل مراجعة وتصحيح تاريخ العلوم الإسهام الأكبر للدكتور رشدي راشد في

الفكر العلمي والفلسفي المعاصر. وليس ذلك من زاوية الدفاع عن الحضارة

العربية/الإسلامية وإبراز دورها في التطور الحضاري الإنساني وإنما من

الزاوية الموضوعية من حيث التوصل إلى فهم أدق وأسلم لتاريخ العلوم

الإنسانية، عموما، ولكيفية نشأة العلوم الأوروبية الحديثة، خصوصا. فبحسب

راشد لم تكن هناك حداثة

واحدة، وإنما أكثر من حداثة، أحدها هو الحداثة العربية/الإسلامية والتي

انتشرت فيها العلوم. كذلك مثل العلم العربي أول ظهور للعلم بالمعنى

العالمي، بحيث اندمجت الثقافات العالمية في بوتقة العلم العربي وأصبح للعلم

لغة هي اللغة العربية. يسمي راشد هذه المرحلة بمرحلة العلم الكلاسيكي ويرى

أنها امتدت إلى ما يقرب من القرن السابع عشر

الميلادي حيث قامت الثورة العلمية الأوروبية.

العلم العربي





حجر الزاوية في إسهام الدكتور راشد في تصحيح تاريخ العلم هي كشفه عن جوانب

عديدة لطبيعة وقيمة العلم العربي/الإسلامي. فلم يقتصر في فحصه وتحليله

للعلم العربي على القضايا الرياضية التخصصية وإنما امتد لبحث وفهم الظروف

المجتمعية التي أحاطت به وأدت إلى ظهوره. وامتد كذلك إلى إدراك الارتباط

المتبادل بين العلوم المختلفة بما في ذلك العلوم الشرعية والفقهية، مثل علم

أصول الفقه، وارتباطها بباقي منظومة العلوم. كذلك امتد تصوره للعلوم

العربية إلى إدراك وظيفتها في المجتمع وارتباطها بالتوجهات الدينية للمجتمع

الإسلامي القديم.


أهم أعماله






  • المدخل إلى تاريخ العلوم- الجزء الأول: العناصر والأدوات تأليف مشترك،باريس، دار هاشيت، 1971. باللغة الفرنسية






  • المدخل إلى تاريخ العلوم – الجزء الثاني: الموضوع والمناهج، دار هاشيت،

    1972 باللغة الفرنسية.







  • "كوندورسيه: الرياضيات والمجتمع"، باريس، دار هيرمان، 1974 ترجم إلى

    الأسبانية 1990







  • "بين الحساب والجبر – بحوث في تاريخ الرياضيات العربية"، سلسلة العلوم

    والفلسفات العربية، باريس، 1984







  • "ديوفنطس – علوم العدد"، الكتاب 4، المجلدات 3 سلسلة جامعات فرنسا، باريس،

    دار الآداب الرفيعة، 1984







  • "ديوفنطس – علوم العدد"، الكتب 5، 6، 7، المجلدات 4، سلسلة جامعات فرنسا،

    باريس، دار الآداب الرفيعة، 1984














  • "جان أيتار – محاولات في تاريخ الرياضيات"، جمعها وقدم لها رشدي راشد،

    باريس، بلانشارد، 1984







  • "دراسات حول ابن سينا"، إشراف ج. جوليفييه ورشدي راشد، سلسلة العلوم

    والفلسفات العربية، باريس، الآداب الرفيعة 1984.







  • "شرف الدين الطوسي – المؤلفات الرياضية، الجبر والهندسة في القرن الثاني

    عشر"، المجلد 1 سلسلة العلوم والفلسفات العربية، باريس، الآداب الرفيعة

    1986.







  • "شرف الدين الطوسي – المؤلفات الرياضية، الجبر والهندسة في القرن الثاني

    عشر"، المجلد 2 سلسلة العلوم والفلسفات العربية، باريس، الآداب الرفيعة

    1986.







  • "العلوم في عصر الثورة الفرنسية، بحوث تاريخية"، تحرير رشدي راشد، باريس

    بلانشارد، 1988







  • "الرياضيات والفلسفة من العصر القديم إلى القرن السابع عشر، دراسات مهداة

    إلى جول فيلمان"، تحرير رشدي راشد، دار نشر المركز القومي الفرنسي للبحث

    العلمي، باريس،


_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]   [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] " ليس يكفي مطلقا أن ننتج أفكارا, بل يجب أن نوجهها طبقا لمهمتها الاجتماعية المتحدة التي نريد تحقيقها. "[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]  (مالك بن نبي)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رشدي راشد ... رائد الحركة الموضوعية في تاريخ العلم العربي.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ๑۩۞۩๑ مقهى الفلسفة ๑۩۞۩๑ :: قناديل فلسفية-
انتقل الى: