أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيشرفنا أن تقوم بالتسجيل والمشاركة معنا
إذا أعجبك المنتدى يمكنك أن تضغط على زر أعجبني أعلى الصفحة .... شكرا لزيارتك


(( الحكمــة لله وحــده ، وإنمـا للإنسان الاستطاعـــة في أن يكون محبًا للحكمة تواقًا الى المعرفة باحثًا على الحقيقة )) سقراط.
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  تسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء  
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
المواضيع الأخيرة
» " فينومينولوجيا المعيش اليومي" من منظور المفكر مونيس بخضرة .
الإثنين أبريل 17, 2017 2:59 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
السبت أبريل 15, 2017 2:26 am من طرف الباحث محمد بومدين

» كتاب فاتحة الفتوحات العثمانية
الخميس أغسطس 18, 2016 2:21 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» برنامج قراءة النصوص العربية
الخميس أغسطس 18, 2016 2:12 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» إشكالية الحرية فى الفكر الفلسفى
الخميس ديسمبر 17, 2015 11:19 pm من طرف soha ahmed

» المغرب في مستهل العصر الحديث حتى سنة 1603م
الأربعاء نوفمبر 25, 2015 8:24 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:41 pm من طرف الباحث محمد بومدين

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:33 pm من طرف الباحث محمد بومدين

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:30 pm من طرف الباحث محمد بومدين

» دخول اجتماعي موفق 2015/2016
الجمعة سبتمبر 04, 2015 4:07 am من طرف omar tarouaya

» أنا أتبع محمد...
الإثنين يناير 19, 2015 3:08 pm من طرف omar tarouaya

» بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة
الإثنين ديسمبر 01, 2014 2:12 pm من طرف omar tarouaya

» مرحيا يالاعضاء الجدد
السبت أكتوبر 11, 2014 11:16 pm من طرف omar tarouaya

» لونيس بن علي، التفكير حول الدين ضمن الحدود الإنسانية للمعرفة
الأحد أغسطس 31, 2014 12:55 am من طرف عبد النور شرقي

» تحميل كتاب الحلل البهية في الدولة العلوية الجزء الثاني
الخميس أغسطس 28, 2014 1:33 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» في رحاب الزاوية الحجازية بسطيف
الأحد أغسطس 17, 2014 12:37 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» العز والصولة في معالم نظام الدولة
الجمعة أغسطس 15, 2014 2:41 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  التاريخ السياسي للمغرب العربي الكبير ( 12 مجلدا )
الخميس أغسطس 14, 2014 11:10 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  كتاب حول تاريخ الحضنة والمسيلة وما جاورها
الإثنين يوليو 28, 2014 11:23 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  كتاب مهم في الانساب الجزائرية
الإثنين يوليو 28, 2014 11:22 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

سحابة الكلمات الدلالية
السؤال الحاكم صورة السلطة مقالة عبده مفهوم المعاصر الفلسفي الفلاسفة محمد المنطق ورسائل الفيض البحث المسلمين نظرية الحروب النسق المعرفة المغلق مقال سلبيات فلسفي الامام بومدين

شاطر | 
 

 ملخص اللقاء الفكري مع محمد شوقي الزين.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
omar tarouaya
من قدامى المحاربين
من قدامى المحاربين
avatar

عدد المساهمات : 649
التقييم : 24
تاريخ التسجيل : 30/11/2010
العمر : 28
الموقع : في قلوب الناس

مُساهمةموضوع: ملخص اللقاء الفكري مع محمد شوقي الزين.   الخميس يناير 10, 2013 9:44 pm

جامعة أبي بكر بلقايد . تلمسان


كلية العلوم العلوم الإنسانية والاجتماعية


قسم الفلسفة


يوم الأربعاء : 09 جوان 2013 بقاعىة المحاضرات – كلية العلوم الإنسانية
والاجتماعية – القطب الثاني


- لقاء فكري مع المفكر الجزائري ( محمد شوقي
الزين ) تحت عنوان : " الثقافة والفلسفة ... ثنائية منسية أو علاقة ملتبسة
".





ملخص المحاضرة :


يعدّ شوقي الزين من الباحثين المنشغلين
والمحتكين بفلاسفة الاختلاف وما بعد الحداثة ، وهذا الاهتمام أتاح له فرصة الاضطلاع
على الفلسفة العرفانية (أمثال ابن عربي ) من بعدها النقدي المعاصر. أما
ما يتعلق بموضوع اللقاء ( الثقافة والفلسفة ) فكان سبب انشغاله على ذلك هو غياب
الطرح الفلسفي بشكل واضح عن الثقافة ( أي فلسفة الثقافة ) حيث قدم نماذج عن
المفكرين العرب الذين اهتموا بموضوع الثقافة ، فيرى أن " مالك بن نبي"
كانت له نظرة تاريخية و سوسيولوجيا إلاّ
أنه لم يتطرق إلى فلسفة الثقافة ، وأيضا " عبد العزيز الحبابي " في
كتابه ( من المنغلق إلى المنفتح ) التي
كانت
– في حد قوله – عبارة عن شذرات
واقتراحات لم تبلغ مستوى فلسفة الثقافة ، وهذا ما جعله ينشغل حول هذا الموضوع
لإعطائه بعد فلسفي محض من خلال تحضيره لتأليف كتاب حول " الثقافة والفلسفة
" .


لقد قدّم محمد شوقي الزين ثلاثة أبعاد تساعد
على دراسة الثقافة وهي : 1- سوسيولوجية
الثقافة : حيث يرى أن الفن يحمل أكبر معنى لحضور الثقافة داخل المجتمع ،2- تاريخ
الثقافة : من خلال نماذج المدارس الفنية الكلاسيكية كالتكعيبية والدادائية ... ،
وميكافيلي مع الأمير ، ونماذج عن المذاهب الكلامية في الإسلام كالأشعرية ، المعتزلة ... ، 3- الدراسة
الأنغلوساكسونية للثقافة من خلال مبادئ : كالتقعيد والتهميش ، الثقافة الشعبية .


أما دراسة الثقافة من حيث هي فلسفة فيرجع
المفكر الجزائري إلى ثلاث علاقات : - علاقتها بالذات : يقدم لنا في هذه العلاقة
نموذج " كاسيريل " حينما يقول (
الطبيعة البشرية هي نص صعب ، أن نشاط الفلسفة هي تكبير هذه الحروف الموجودة في ذات
الإنسان ) ، - علاقتها بالأخر ( العالم ) : هنا يقدم نموذج " هيقل "
حينما يقول : ( الفلسفة هي عبارة عن فكرة
العالم ) ،3- علاقتها بالأداة ( الصناعة ) : يقدم نموذج "جيل دولوز"
حينما يقول : ( الفلسفة هي فن وتكوين وإبداع للمفاهيم. ) من هذه العلاقات يتوصل شوقي الزين بأن فلسفة
الثقافة هي نسيج ما ينتجه الإنسان من ذاته على صورة " خطاب " ، إضافة
بأن الفلسفة هي صورة مكبرة لفهم الذات ( يؤكد
في قوله بأنها ليست عبارة عن تصورات ميتافيزيقية أو جوهر غرائزي ؛وإنما هي
عبارة عن أثر صنعي وأداتي - إشارة إلى
الفلسفة العملية عند ميشال دو سارتو – يتركه الإنسان كبصمة في العالم )، حيث يدعم
الفكرة برؤية " كاسيريل " حول هذه الصنعة التي لا تتحدد – حسب هذا
الأخير – إلا من خلال التشكلات الرمزية ( أي اللغة ). إذا فالإنسان ، حسب كاسيريل
، لا يثبت ذاته من الثوابت وإنما من جملة المتغيرات التي تحيط به . أما عن علاقة
الفلسفة بالثقافة في وجهة نظر " جيل دولوز " تتجلى في إبداع المفاهيم في
طابعه الجدي هو موضوع الفلسفة ، وهنا تتبلور فكرة أو مفهوم الصديق للفلسفة كما أشار إليها " دولوز " في كتابه (
ما الفلسفة ؟ ),


أما ما يتعلق بالثقافة كمصطلح فيرى محمد شوقي الزين أنها لم يكن لها اسم محدد - كما
هو معروف عندنا اليوم بهذا الاسم - وإنما
كانت تتجلى في نعوت ومواصفات تعبر عنها : فحضور الثقافة عند الإغريق كان باسم (
الصناعة) ، وحضورها باللاتينية كان باسم ( الزراعة ) ، أما عند العرب فكانت
باسم ( الحداثة ) . لهذا يخلص شوقي الزين
بأن الإنسان المثقف هو الذي له علاقة جمالية بالوجود . أما الثقافة في المعجم
العربي فيرجع شوقي الزين إلى معجم " لسان العرب " فيرى أن كلمة الثقافة
تعني : الحداقة ، المفاهمة ، الشيء المسوّى ، سرعة التعلم ، ولقد ربطها أيضا في القرءان
الكريم " الحرب والصراع " من اجل الظفر بالفوز ، قوله تعالى : { إن
يثقفوكم يكونوا لكم أعداء } سورة الممتحنة : الآية 2 .


وهكذا اختتم محمد شوقي الزين
لقاءه الفكري بمقتراحات وتوصيات تساهم في النهوض بالثقافة والمثقف العربيين ،
واستحضارها من جديد بعد غياب شبه طويل من
خلال امتلاك " أدوات الصناعة النظرية " حتى تكون هناك مواكبة للثقافة
الغربية في شقها الإيجابي ، وهذا لا يكون إلا من خلال إنزال الثقافة من طابعها المجرد إلى طابعها
التطبيقي العملي حتى تكون هناك إمكانية التزاوج بين الثقافة والفلسفة .

_________________
cheers   cheers " ليس يكفي مطلقا أن ننتج أفكارا, بل يجب أن نوجهها طبقا لمهمتها الاجتماعية المتحدة التي نريد تحقيقها. "cheers cheers  (مالك بن نبي)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ملخص اللقاء الفكري مع محمد شوقي الزين.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ๑۩۞۩๑ منتدى الإدارة ๑۩۞۩๑ :: منتدى المؤرخون و الفلاسفة على الفايس بوك-
انتقل الى: