أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيشرفنا أن تقوم بالتسجيل والمشاركة معنا
إذا أعجبك المنتدى يمكنك أن تضغط على زر أعجبني أعلى الصفحة .... شكرا لزيارتك


(( الحكمــة لله وحــده ، وإنمـا للإنسان الاستطاعـــة في أن يكون محبًا للحكمة تواقًا الى المعرفة باحثًا على الحقيقة )) سقراط.
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  تسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء  
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
المواضيع الأخيرة
» " فينومينولوجيا المعيش اليومي" من منظور المفكر مونيس بخضرة .
الإثنين أبريل 17, 2017 2:59 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
السبت أبريل 15, 2017 2:26 am من طرف الباحث محمد بومدين

» كتاب فاتحة الفتوحات العثمانية
الخميس أغسطس 18, 2016 2:21 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» برنامج قراءة النصوص العربية
الخميس أغسطس 18, 2016 2:12 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» إشكالية الحرية فى الفكر الفلسفى
الخميس ديسمبر 17, 2015 11:19 pm من طرف soha ahmed

» المغرب في مستهل العصر الحديث حتى سنة 1603م
الأربعاء نوفمبر 25, 2015 8:24 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:41 pm من طرف الباحث محمد بومدين

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:33 pm من طرف الباحث محمد بومدين

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:30 pm من طرف الباحث محمد بومدين

» دخول اجتماعي موفق 2015/2016
الجمعة سبتمبر 04, 2015 4:07 am من طرف omar tarouaya

» أنا أتبع محمد...
الإثنين يناير 19, 2015 3:08 pm من طرف omar tarouaya

» بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة
الإثنين ديسمبر 01, 2014 2:12 pm من طرف omar tarouaya

» مرحيا يالاعضاء الجدد
السبت أكتوبر 11, 2014 11:16 pm من طرف omar tarouaya

» لونيس بن علي، التفكير حول الدين ضمن الحدود الإنسانية للمعرفة
الأحد أغسطس 31, 2014 12:55 am من طرف عبد النور شرقي

» تحميل كتاب الحلل البهية في الدولة العلوية الجزء الثاني
الخميس أغسطس 28, 2014 1:33 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» في رحاب الزاوية الحجازية بسطيف
الأحد أغسطس 17, 2014 12:37 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» العز والصولة في معالم نظام الدولة
الجمعة أغسطس 15, 2014 2:41 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  التاريخ السياسي للمغرب العربي الكبير ( 12 مجلدا )
الخميس أغسطس 14, 2014 11:10 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  كتاب حول تاريخ الحضنة والمسيلة وما جاورها
الإثنين يوليو 28, 2014 11:23 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  كتاب مهم في الانساب الجزائرية
الإثنين يوليو 28, 2014 11:22 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

سحابة الكلمات الدلالية
الحادي ورسائل المنطق مقالة محمد الامام فلسفية بومدين الحيوان السؤال الانسان اللغة المغلق الفكر مفهوم نظرية الفلاسفة الفيض الحروب المسلمين صورة الدولة النسق البحث مقال الفلسفي

شاطر | 
 

 رؤساء الشركات بين القيادة والتنفيذ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مؤرخ المغرب الأوسط
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1632
التقييم : 39
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 33
الموقع : مؤرخون وفلاسفة

مُساهمةموضوع: رؤساء الشركات بين القيادة والتنفيذ   الخميس يوليو 05, 2012 1:16 pm

رؤساء الشركات بين القيادة والتنفيذ


عبد الله سعد الغنام

أخصم
من هذا و اقطع زيادة على هؤلاء , وشدد القانون على هذا , وخصص ذلك القسم ,
وادمج هذه الدائرة بتلك , وانهي خدمات هؤلاء, هل كانت قيمة الموارد
البشرية يوما من الأيام بهذا الرخص على الشركات أم أصبحت من الكماليات,أم
هي فقط للتفاخر بها في الاجتماعات والندوات. إن الموارد البشرية هي التي
قامت عليها الحياة وليس الشركات فقط.

هل يعتقد رؤساء الشركات أنهم
سيربحون أكثر عندما يكون أشد وطأ على الموظف ؟ هل يعتقدون أن الربح السريع
هو الحل أو أن القرارات الارتجالية الغير مدروسة أو الضغط النفسي على
الموظفين في محاولة لرفع الإنتاجية هي الفعالية, كلا, بل عليهم أن يراجعوا
سياساتهم الإدارية , إن فصل مجموعة من الموظفين أو خفض أجورهم أو خصم
زياداتهم أو خصخصة بعض الدوائر والأقسام هي حلول ربحية سريعة , لكنها حلول
قصيرة الأجل , ولا يقوم به رئيس يملك رؤية مستقبلية لأنك ستخسر الجودة
على الأمد الطويل , والاهم من ذلك ستخسر معنويات موظفيك و ولائهم للشركة.
إضافة إلى ذلك زعزعة الثقة في الإستقرار الوظيفي .

إن المفترض من
رؤساء الشركات أن ينظروا إلى أنفسهم على أنهم قادة وقدوة للآخرين. و لابد
أن يكون جليٌ لهم الفرق بين القائد والرئيس, فليس كل رئيس قائد .الرئيس هو
المنفذ فقط ! وأما القائد فهو يتبع رؤية ( ليست مصلحته الشخصية) والناس
يتبعون القائد.

القائد هو الذي يكسب القلوب قبل الالحديثة,ترون انه
في أصعب الظروف والمحن نرى أن القائد يشحذ القلوب و النفوس قبل العقول ,
إن معنويات الموظفين هي التي سوف تدر على الشركة الأموال والأرباح وتصل بك
إلى حلمك ورؤيتك وحتى الذكر الحسن بعد ترك المنصب ( فدوام الحال من
المحال) . فقد أثبتت بعض الدراسات الميدانية الحديثة , أن الدافع الأول
للعمل هو التقدير والتشجيع ثم يأتي بعد ذلك المال أو الراتب !

ليعلم
رؤساء الشركات أنهم لن يحصلوا على الشركة المثالية التي يكون فيها كل
الموظفين منضبطين تماما وذو فعالية عالية كأسنان المشط , ولكن العبرة
بالأغلبية فلا تتسرع بإصدار قرارات غير مدروسة لتضبط القلة فتخسر روح
الأغلبية, ولتسبق حكمتك شدتك وعقابك, ولا يعني هذا التساهل أو اللين , بل
إن الحكمة أحيانا في التغاضي كما قال الشاعر ليس الغبي بسيد في قومه لكن
سيد قومه المتغابي.

كان ايستمان صاحب ومؤسس شركة كوداك يعتقد أن
الاهتمام بالموظفين سيرفع الإنتاج, لذلك خالف المتعارف عليه فقام بخفض
ساعات العمل بدون خفض الأجور, وكان له ما أراد, فقد حقق له موظفوه حلمه
ورؤيته , فكانت شركته الأولى في صناعة الكاميرات.

ولنا في تجربة
اليابان خير برهان ,فمساحتها الجغرافية صغيرة نسبيا و إضافة إلى كثرة
الزلازل والبراكين التي لا تكاد تفتر , ناهيك عن عدم توفر موارد الخام
الطبيعية والأساسية للصناعة ومع ذلك كله فقد تغلبوا على الصعاب وقدموا
للعالم نموذجا حضاريا و صناعيا يحتذى به , والسبب الرئيسي في ذلك هو
الاهتمام والتشجيع للإنسان ( الموارد البشرية ) .

ولكم في القائد
الأعظم لأكبر شركة أو مؤسسة عرفها التاريخ قدوة, وهو نموذج فريد من نوعه.
لقد كانت لتلك المؤسسة موارد بشرية و طاقات هائلة متنوعة , كان منهم
الأعرابي بفطرته وكان فيهم القاضي والإداري المحنك وفيهم القائد الفذ ومنهم
التاجر الفطن فصنع منهم أمة تقود بعد كانت تقاد , و كانت الموارد البشرية
فيها مبعثرة وغير مستثمرة , فجعلها القائد محمد عليه الصلاة والسلام تسود
العالم, لأنه كسب القلوب فدانت له كل العقول , حتى العقول المعارضة
والمتحجرة ,وصدق الله تعالى حين قال" وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ
الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ".

وعلى رؤساء الشركات أن
يدركوا أن البشر ( الموارد البشرية ) لن يتبعوكم ليحققوا أحلامكم ورؤيتكم
المستقبلية إلا إذا آمنوا بكم كقادة. إنه من السهل بمكان أن تجعل الموظف
يعمل خوفا من العقاب , ولكن الأصح كقائد أن تجعله يعمل إيمانا بأهمية
العمل , وهذا هو الانجاز وتلك هي القيادة الحقة !

و لعلكم إذا كسبتم القلوب تأتيكم العقول والأرباح وهي طائعة.


البريد الإلكتروني للكاتب: abdullahalghannam@hotmail.com

_________________


إن الذي سمك السماء بنى لنا *** بيتا دعائمه أعز وأطول
بيتا بناه لنا المليك وما بنى *** حكم السماء فإنه لا ينقل




لولا المشقة ساد الناس كلهم *** الجود يفقر والإقدام قتال
لا يبلغ المجد إلا سيد فطن *** بما يشق عن السادات فعال
االغضب الشديد االغضب الشديد االغضب الشديد االغضب الشديد االغضب الشديد االغضب الشديد االغضب الشديد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http:///histoirphilo.yoo7.com
 
رؤساء الشركات بين القيادة والتنفيذ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ๑۩۞۩๑ منتدى الإدارة ๑۩۞۩๑ :: منتدى الأخبار العربية والعالمية-
انتقل الى: