أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيشرفنا أن تقوم بالتسجيل والمشاركة معنا
إذا أعجبك المنتدى يمكنك أن تضغط على زر أعجبني أعلى الصفحة .... شكرا لزيارتك


(( الحكمــة لله وحــده ، وإنمـا للإنسان الاستطاعـــة في أن يكون محبًا للحكمة تواقًا الى المعرفة باحثًا على الحقيقة )) سقراط.
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  تسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء  
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
المواضيع الأخيرة
» " فينومينولوجيا المعيش اليومي" من منظور المفكر مونيس بخضرة .
الإثنين أبريل 17, 2017 2:59 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
السبت أبريل 15, 2017 2:26 am من طرف الباحث محمد بومدين

» كتاب فاتحة الفتوحات العثمانية
الخميس أغسطس 18, 2016 2:21 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» برنامج قراءة النصوص العربية
الخميس أغسطس 18, 2016 2:12 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» إشكالية الحرية فى الفكر الفلسفى
الخميس ديسمبر 17, 2015 11:19 pm من طرف soha ahmed

» المغرب في مستهل العصر الحديث حتى سنة 1603م
الأربعاء نوفمبر 25, 2015 8:24 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:41 pm من طرف الباحث محمد بومدين

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:33 pm من طرف الباحث محمد بومدين

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:30 pm من طرف الباحث محمد بومدين

» دخول اجتماعي موفق 2015/2016
الجمعة سبتمبر 04, 2015 4:07 am من طرف omar tarouaya

» أنا أتبع محمد...
الإثنين يناير 19, 2015 3:08 pm من طرف omar tarouaya

» بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة
الإثنين ديسمبر 01, 2014 2:12 pm من طرف omar tarouaya

» مرحيا يالاعضاء الجدد
السبت أكتوبر 11, 2014 11:16 pm من طرف omar tarouaya

» لونيس بن علي، التفكير حول الدين ضمن الحدود الإنسانية للمعرفة
الأحد أغسطس 31, 2014 12:55 am من طرف عبد النور شرقي

» تحميل كتاب الحلل البهية في الدولة العلوية الجزء الثاني
الخميس أغسطس 28, 2014 1:33 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» في رحاب الزاوية الحجازية بسطيف
الأحد أغسطس 17, 2014 12:37 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» العز والصولة في معالم نظام الدولة
الجمعة أغسطس 15, 2014 2:41 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  التاريخ السياسي للمغرب العربي الكبير ( 12 مجلدا )
الخميس أغسطس 14, 2014 11:10 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  كتاب حول تاريخ الحضنة والمسيلة وما جاورها
الإثنين يوليو 28, 2014 11:23 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  كتاب مهم في الانساب الجزائرية
الإثنين يوليو 28, 2014 11:22 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

سحابة الكلمات الدلالية
صورة الفيض الثانية مفهوم فلسفية الفلسفي السؤال الانسان مقالة محمد المسلمين نظرية سلبيات المنطق العالمية المغلق النسق التاريخ الفكر الفلاسفة الحيوان البحث اللغة العلاقات الدولة الحرب

شاطر | 
 

  محمد شوقي الزين " قصتي مع ميشال دو سارتو "

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد النور شرقي
محارب
محارب
avatar

الإبداع .
عدد المساهمات : 390
التقييم : 18
تاريخ التسجيل : 23/09/2010

مُساهمةموضوع: محمد شوقي الزين " قصتي مع ميشال دو سارتو "   الثلاثاء يونيو 05, 2012 11:08 pm

سيصدر قريبا مؤلف جديد للرابطة العربية الأكاديمية للفلسفة , الكتاب من تأليف الدكتور محمد شوقي الزين بعنوان ميشال دو سارتو - منطق الممارسات و ذكاء الاستعمالات - مدخل الى قراءة تداولية

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
قصّتي مع ميشال دو سارتو
بقلم محمد شوقي الزين
في أحد الأيّام، وأنا طالب فلسفة في جامعة وهران، كنتُ أبحث عن دراسات حول ميشال فوكو بعدما استعسر عليّ فهم كتاباته مباشرة على غرار «الكلمات والأشياء»؛ ودلّني وقتها المرحوم الأب رنيه تاردي، من أسقفية وهران، وكان يدير وقتها مكتبة غنية بالكتب والمراجع، دلّني على دراسة قال بأنها ستعجبني كثيراً وهي قراءة ميشال دو سارتو لكتاب «الكلمات والأشياء» عنوانها «العلوم الإنسانية وموت الإنسان: ميشال فوكو» (مجلة "دراسات"، 1967). قمت بتصوير الدراسة وقرأتها بتمعّن، وفجأة تيقّنت بأنّ ميشال دو سارتو أخفى بالفعل شخصية ميشال فوكو إلى درجة أنّ فوكو صمت طيلة حياته عن كتابات دو سارتو ولم يردّ عليها، ليس تكبّراً أو استعلاءً، ولكن لم يكن لديه شيء يضيفه على تحليلات دو سارتو واكتفى بالقول: «حاول مراراً استدراجي في الفخّ ولا أطيق الردّ على تحفته الفنيّة، فهو إنسان بارع وذكيّ، بل وأذكى جيل زمانه».
كانت قراءتي لدو سارتو سطحية وعابرة، رغم الأسلوب الشيّق والأفكار التي تزخر بها كتابته، لأنّ اهتمامي كان منصبّاً على تحضير الدكتوراه حول ابن عربي. لكن المفاجأة الثانية، وهي أنني اكتشفت أنه كان متخصصاً في التصوّف المسيحي، وبالتالي تقاطع طريقي مع طريقه ولم يغادرني بتاتاً، لأنّ كتابه العمدة «الحكاية العرفانية»، أجمل رواية في التاريخ الديني، كان لي بمثابة الفانوس والنبراس في عتمة القراءة الصعبة والمضنية في نصوص ابن عربي. بعد الانتهاء من ابن عربي والرغبة في النزول إلى عتبة الحياة اليومية بزخم أشكالها وربط الفلسفة بالحدث أو الفكرة بالواقعة، مرّة أخرى، كان طيف دو سارتو ينتظرني في الضفّة الأخرى من المباحث التي كنت أشتغل عليها: من الدراسات العربية إلى الفلسفة.
كان دو سارتو يمثّل أفضل مفكّر ربط التفكير بالممارسة أو الفكرة بالواقع، ونظّر ذلك بشكل روائي حافل بالمجاز والصورة والحكمة في كتابه «ابتكار الحياة اليومية» الذي ترجمته إلى العربية لمعرفة كيف نقارب اليومي الذي يكاد يفلت من أجهزتنا في الرصد وقنواتنا في المعالجة، لأنّ المعرفة عموماً (الفلسفة، الأدب، علم الاجتماع، علم النفس، المستقبليات، التاريخ، الفنّ..) تتحدّث عن الواقع ولكن نادراً ما تقول ما هو هذا الواقع الذي تتحدث عنه، منغمسة في التفاصيل ومنهمكة في التقارير والتحليلات، ولا تدري ما هو الأمر الذي تشتغل عليه. فكان لا بدّ من دراسة واسعة تبرز موقف دو سارتو من القراءات العالمة في عصره ومقاربته للواقع الذي قال عنه بحقّ: «موجود في كل مكان، لأنّه مفقود في جميع الأمكنة».
فكانت هذه الدراسة حول ميشال دو سارتو التي تقدّمها «الرابطة العربية الأكاديمية للفلسفة»، وهي ملخّص عربي عن النسخة الفرنسية المطوّلة في شكل دكتوراه في الفلسفة المناقشَة السنة الماضية. وهي دراسة حديثة وأصيلة، لأنّ الموضوع حديث العهد، وأقصد بذلك الممارسات أو فلسفة الفعل من وجهة نظر تداولية؛ ولأنّ شخصية الموضوع وأقصد بها ميشال دو سارتو هي أيضاً حديثة وغير معروفة في الساحة العربية. في الحقيقة لا أهوى التكرار سوى إذا كان هذا التكرار يأتي بقراءة جديدة وأصيلة، مثلاً قراءة أفلاطون أو ديكارت أو برغسون قراءة نوعية لم ينفرد بها أحد من قبل. لكن بما أنّ هذه الشخصيات كانت محطّ اهتمام كغيرها من الشخصيات المعاصرة مثل فوكو ودولوز ودريدا، كان لا بدّ من إدراج ميشال دو سارتو لأنّه ضروري جدّاً لفهم عصرنا وفهم ذواتنا وهويتنا.
إنني أترجم بالتدريج أعماله (بالموازاة مع مشاريع أخرى كثيرة)، وبعض كتبه مثل «ابتكار الحياة اليومية» أو أيضاً «الأخذ بزمام الكلام» حول ثورة مايو 1968 لهي دراسات مثيرة ومفيدة لفهم ما نجتازه اليوم من مراحل ثورية على صعيد الاجتماع والسياسة، حتى وإن لم تبلغ الثورة بعد مستوى العقلية والنواة الصلبة للوجود العربي، ولكنها تتقدّم بخطوات حازمة. هناك مسائل أيضاً حول التاريخ والدين والتربية والثقافة والسياسة هي جوهرية لامسها دو سارتو بحنكة نادرة وذكاء خارق، ويمكنها أن تكون موادّ مفيدة لتأمّلات في سياقنا العربي. يقول المثل: «بأضدادها تُعرف الأشياء» ولا يمكن لأيّ هوية أو أمّة أن تعرف ذاتها سوى في المرايا المقابلة لها من الأمم والأزمنة والثقافات والهويات؛ وبالتالي معرفة الذات هي ممكنة بوجود مقابل لها هو بمثابة مرآة يُبرز لها شكلها ويساعدها على تحسين ما قَبُح منها وتكميل ما نَقُص فيها؛ وميشال دو سارتو كشذرة من الفكر الغربي هو جانب من هذه المرآة التي تربط الذات بذاتها.

_________________

يقول هيدجر Heidegger إن هدف السؤال \"هو الولوج داخل الفلسفة والإقامة فيها والتصرف وفقها، أي التفلسف\" ؛ فالسؤال يحتم علينا أن \"نتحرك داخل الفلسفة، عوض أن ندور حولها\"

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
omar tarouaya
من قدامى المحاربين
من قدامى المحاربين
avatar

عدد المساهمات : 649
التقييم : 24
تاريخ التسجيل : 30/11/2010
العمر : 28
الموقع : في قلوب الناس

مُساهمةموضوع: رد: محمد شوقي الزين " قصتي مع ميشال دو سارتو "   الأربعاء يونيو 06, 2012 2:15 pm

شكرا لك أستاذ على العمل الجيد ، من خلال إشعارنا بالإصدار الجديد حول شخصية كنا نعرف اسمه فقط ، دون معرفة توجهه الفكري والفلسفي . معنى ذلك يمكننا أن " سارتو " هو ميشال فوكو " ؟ على حسب مافهمته من هذا المقال . وأيضا كما أشكر - من خلال هذه النافذة - الأستاذ شوقي الزين ، سعيه الكبير في ترجمة هذه الكتب الناردة في مكتباتنا العربية .

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]   [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] " ليس يكفي مطلقا أن ننتج أفكارا, بل يجب أن نوجهها طبقا لمهمتها الاجتماعية المتحدة التي نريد تحقيقها. "[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]  (مالك بن نبي)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
محمد شوقي الزين " قصتي مع ميشال دو سارتو "
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ๑۩۞۩๑ مقهى الفلسفة ๑۩۞۩๑ :: قصص فلسفية :: أحدث الاصدارات الفلسفية-
انتقل الى: