أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيشرفنا أن تقوم بالتسجيل والمشاركة معنا
إذا أعجبك المنتدى يمكنك أن تضغط على زر أعجبني أعلى الصفحة .... شكرا لزيارتك


(( الحكمــة لله وحــده ، وإنمـا للإنسان الاستطاعـــة في أن يكون محبًا للحكمة تواقًا الى المعرفة باحثًا على الحقيقة )) سقراط.
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  تسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء  
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
المواضيع الأخيرة
» " فينومينولوجيا المعيش اليومي" من منظور المفكر مونيس بخضرة .
الإثنين أبريل 17, 2017 2:59 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
السبت أبريل 15, 2017 2:26 am من طرف الباحث محمد بومدين

» كتاب فاتحة الفتوحات العثمانية
الخميس أغسطس 18, 2016 2:21 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» برنامج قراءة النصوص العربية
الخميس أغسطس 18, 2016 2:12 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» إشكالية الحرية فى الفكر الفلسفى
الخميس ديسمبر 17, 2015 11:19 pm من طرف soha ahmed

» المغرب في مستهل العصر الحديث حتى سنة 1603م
الأربعاء نوفمبر 25, 2015 8:24 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:41 pm من طرف الباحث محمد بومدين

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:33 pm من طرف الباحث محمد بومدين

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:30 pm من طرف الباحث محمد بومدين

» دخول اجتماعي موفق 2015/2016
الجمعة سبتمبر 04, 2015 4:07 am من طرف omar tarouaya

» أنا أتبع محمد...
الإثنين يناير 19, 2015 3:08 pm من طرف omar tarouaya

» بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة
الإثنين ديسمبر 01, 2014 2:12 pm من طرف omar tarouaya

» مرحيا يالاعضاء الجدد
السبت أكتوبر 11, 2014 11:16 pm من طرف omar tarouaya

» لونيس بن علي، التفكير حول الدين ضمن الحدود الإنسانية للمعرفة
الأحد أغسطس 31, 2014 12:55 am من طرف عبد النور شرقي

» تحميل كتاب الحلل البهية في الدولة العلوية الجزء الثاني
الخميس أغسطس 28, 2014 1:33 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» في رحاب الزاوية الحجازية بسطيف
الأحد أغسطس 17, 2014 12:37 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» العز والصولة في معالم نظام الدولة
الجمعة أغسطس 15, 2014 2:41 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  التاريخ السياسي للمغرب العربي الكبير ( 12 مجلدا )
الخميس أغسطس 14, 2014 11:10 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  كتاب حول تاريخ الحضنة والمسيلة وما جاورها
الإثنين يوليو 28, 2014 11:23 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  كتاب مهم في الانساب الجزائرية
الإثنين يوليو 28, 2014 11:22 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

سحابة الكلمات الدلالية
مقالة سلبيات نظرية النسق المغلق مقال بومدين فلسفي ورسائل المسلمين مفهوم الفلسفي السلطة الامام الحروب محمد الحاكم الفيض المعرفة الفلاسفة المنطق عبده السؤال صورة البحث المعاصر

شاطر | 
 

 الملتقى الدولي الأول حول اشكالية الجسد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد النور شرقي
محارب
محارب
avatar

الإبداع .
عدد المساهمات : 390
التقييم : 18
تاريخ التسجيل : 23/09/2010

مُساهمةموضوع: الملتقى الدولي الأول حول اشكالية الجسد   الخميس فبراير 23, 2012 2:28 pm

قسم الفلسفة جامعة عبد الحميد بن باديس مستغانم الجزائر

الملتقى الدولي الاول حول اشكالية الجسد
لقد وقع إهمال مبحث الجسد طويلا، فلم تول البحوث الفلسفية ولا البحوث التاريخية العربية هذا الموضوع عناية تذكر على أهميته، لذا نحاول في هذا أن نبرز أهمية الجسد ومنزلته بين الثقافي والمقدس في الفكر العربي الإسلامي.
إذ يتناول هذا الملتقى ما تطارحته المصنفات الفلسفية وكتب الفقه الإسلامي حول الجسد ، كما يبرز مدى اهتمام المجتمعات العربية الإسلامية بالجسد حيا وميتا،ونحاول كذلك الاهتمام الشديد بهذا الموضوع من كل جوانبه في المجتمعات العربية ،علها تساعدنا على فهم العلاقة بين نمو هذه المجتمعات وتطور النظرة إلى الجسد في مختلف المراحل.
وعليه هذا الملتقى يعيد النظر في موضوع الجسد الذي أضحى ولا يزال طي النسيان في تاريخ الفلسفة الإسلامية ،إذ إن إنتاج لغة واصفة للجسد على الإطلاق أمر لا يخلو من صعوبات نابعة أساسا من كونه اشتغالا على مقولة صميمة شكلت طابو ضمن سجلات وأدبيات في كثير من المجالات العلمية والخطابية وموضوع أثير،أبعد من ذلك كله،أنّه قد لازم لدى هذه الأخيرة ترصد طبيعته وأبعاده انطلاقا من اطر نظرية مختلفة وأجهزة مفاهيمية وإجرائية متباينة. فجسد التشريحيين يخالف جسد الفيزيولوجيين أو علماء الأحياء، والجسد كما تصوغه المؤسسة الطبية والعلمية، يغاير صياغات مؤسسات أخرى من سياسية و إعلامية و جمالية و دينية و رياضية،وهلم جرا؛الأمر الذي يجعل من كل خطاب ينتج جسده، ويمنحه تسمية وتقطيعا وبطاقة دلالية بحيث يغدو الجسد أجسادا مفهومية يحيل كل منها على حقل إيحائي معين، أو شكلا فارغا تتناوب العلوم على ملء بياضه، حسب شروط التداول الخاص والعام، فتنتج معرفة أو معارف غير متجانسة تتوزع تجاه تعامله مع واقع الجسد محاولة في ذلك أن تشذره إلى بقع ومناطق متنائية.
ومن المؤكد، أن الجسد يتمتع بوحدة فيزيقية وكيان مستقل عن مختلف أشكال التمثيل، وسياقات التدليل التي تحفه. بيد أن هذا الجسد العاري الغفل من القيم الثقافية المضافة ومنبع الفعل المشبع بالحيوية والوعي المحايث بالذات لا ينخرط في عالم المعنى ويغدو قابلا للإدراك ما لم يستطع أن يحول معرفته الحسية والحدسية التي يعبر من خلالها عن وجوده إلى علامات وصور وكلمات ومفاهيم. ولكن رواسب هذه النظريات ما زالت ملتصقة بواقع المجتمعات العربية الإسلامية اليوم؛على أساس أنّ الجسد في الفقهيات مدعو إلى أن ينضبط وفق معايير تدمجه في الجماعات وتسمو به إلى الإيمان والطهارة، ومن ثم وجب ترويضه وكبته بواسطة أنظمة طقوسية، كطقوس المنع وطقوس التقنين وطقوس السيطرة، إذ نلاحظ أنه هناك سعي متواصل لمغادرة الجسد، مصدر أخطائنا ومزالقنا الأخلاقية.ما جعلنا بحق نستشف أن أمر هذا الجسد مذهل حقا: نخفيه وهو الجزء المرئي من كياننا، نبعده عن الأنظار وهو ما به نرى ونحس الوجود.
كما أن الجسد نظامٌ من العلامات الدالة والمنتجة للمعاني،وعليه فإنّ اعتبار حركاته إنتاجا ثقافيا إنما هو تفسير منطقي لامتثاله لطبيعة الحضارة ونظام الثقافة. فالجسد يحوي عالم اللغة؛فهو من ثمة لغة تختلف جملة وتفصيلا عن لغة اللفظ التي لا تؤمن إلا بمبدأ التقييد، وعليه فكل استعمال للجسد هو تعبير، كما أن النشاط والسلوك الذاتي للجسد ينم عن إدراك عام لما يفرزه المحيط الخارجي، من معان نتبينها ونجلوها من مختلف التعابير الجسدية ،فالفرد يخلق من خلال جسدانيته نسيجا دلاليا، فالجسد وعاء لمعان اجتماعية.بناء على هذه الاعتبارات،فإن الجسد كمبحث أصبح على مستوى التنظير والممارسة قطبا رئيسيا لاهتماماتنا المعاصرة في العالم العربي الإسلامي ومرجعا ضروريا يتناول الفرد والمجموعة في كل الأبعاد.
ولأن الحياة تفرض على الإنسان أن ينظر في جسده يوما بعد يوم، فبه يحس الإنسان ويعبر ويعمل ويبتكر ويحلم ويتخيل... ومن الجسد يطل على واقع الآخرين الجسدي ويلتحم بمفردات العالم وأشيائه. خاصة وأن الكثير من النظريات والتصورات القديمة أخذت تنقرض وهي التي اعتبرت الجسد عائقا وسجنا ولحدا يمنع نور الروح من الإشعاع ويشغل الناس عن العبادة،وهذا ما كان شائعا في الفلسفات التقليدية (أفلاطون، أرسطو...) والذي كان له انعكاسات في ثقافتنا العربية.
من هذا المنطلق الذي نحسبه أنّه يمثل الإطار العام للإشكالية،يمكن لنا أن نطرح عدة تساؤلات وجيهة في شأن واقع الجسد،لعل من أهمها أثرًا ما يأتي:
هل الجسد يشكل مكبوت الثقافة الإسلامية ؟
هل اهتمت الثقافة الإسلامية بموضوع الجسد فقط في إطار الثنائية العتيقة الروح/البدن،والتي تَفْضُل فيها الروحُ البدنَ لارتباط الأولى بالعلوي القدسي والثاني بالغريزي الأرضي الساقط الذي يلزم كبحه والتحكم فيه؟
لماذا تأخرت الدراسات العربية والإسلامية ذات المنحى السوسيولوجي والأنثروبولوجي في دراسة الجسد؟
هل استطاعت الدراسات الخاصة بالجسد التحرر من كل الخطابات الإلحاقية، وأمكنته من الاستقلال الخطابي؟
هل مرد هذا التناول الجزئي للجسد من منظور الدين الإسلامي إلى غياب تصور إسلامي شامل للجسد في كليته؟

المحاور:

-التصور الديني للجسد:
ـ ثنائية الروح والجسد
- روحية الجسد وجسدية الروح
- الجسد والإستراتيجية المظهرية في الإسلام
2- الجسد اليومي الديني:
ـ الجسد اليومي الاجتماعي / تصور الجسد اجتماعياً
ـ الجسد الشخصي
- الجسد الموضوعي والجسد الذاتي
ـ الجسد كلية بيولوجية ثقافية
3- الجسد و الجمال والمقدس:
- مظهرية الجسد
- الجسد وإستراتيجية الغواية
- الزينة وجمالية الجسد الشخصي
ـ الجسد والمقدس
ـ الجسد في الإنتاج الفني العربي

4ـ الجسد في الإنتاج الفلسفي العربي الإسلامي:
ـ الجسد في الأدب العربي
ـ الجسد الحقيقي والمتوهم في الطب العربي الوسيط
ـ الجسد المستور والمسفور في التصوير الفني العربي
5ـ أسطرة الجسد سلطوياً:
- الجسد بين الطهارة والنجاسة
- الجسد بين القمع والتحرر
ـ الجسد و الاغتراب
ـ ازدواجية الخطاب والممارسة
لجنة التنظيم:
د. براهيم أحمد د بن جدية محمد
د. قواسمي مراد د. مالفـي عبد القادر
د. قوعيش جمال الدين د .العربي ميلود

شروط المشاركة والاتصال:

- تقدم الأوراق المقترحة في شكل Word RTF حسب الضوابط الشكلية المرفقة وترسل في صيغة ملف مرفق في الآجال المحددة للعنوان الالكتروني للملتقى.
- التكفل في مدينة مستغانم مضمون لأصحاب المداخلات،ولا تضمن الجامعة تذاكر السفر.
الآجال:
ديسمبر 2011: الإعلان عن الملتقى
10 مارس 2012: آخر آجل لتلقي المقترحات (عنوان + ملخص مختصر).
15 مارس 2012: الإجابة عن الملخصات.
30 مارس 2012: آخر آجل لتلقي الأوراق النهائية حسب الشكل المطلوب.
01 أفريل 2012: إشعار ذوي المداخلات بقرار اللجنة العلمية.
15-17 أفريل 2012: أشغال الملتقى.
خلايا التنسيق والمراسلات:
** د.براهيم أحمد رئيس قسم الفلسفة
كلية العلوم الاجتماعية، جامعة عبد الحميد بن باديس مستغانم، ص.ب 118، مستغانم، 27000، الجزائر.
هاتف/فاكس: 273027-273029(213) الهاتف الخلوي:00213668938333
البريد الإلكتروني: moltaka.mostaganem27@yahoo.fr

_________________

يقول هيدجر Heidegger إن هدف السؤال \"هو الولوج داخل الفلسفة والإقامة فيها والتصرف وفقها، أي التفلسف\" ؛ فالسؤال يحتم علينا أن \"نتحرك داخل الفلسفة، عوض أن ندور حولها\"

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
omar tarouaya
من قدامى المحاربين
من قدامى المحاربين
avatar

عدد المساهمات : 649
التقييم : 24
تاريخ التسجيل : 30/11/2010
العمر : 28
الموقع : في قلوب الناس

مُساهمةموضوع: رد: الملتقى الدولي الأول حول اشكالية الجسد   الإثنين فبراير 27, 2012 4:46 pm

شكرا لك أستاذي على هذا الإعلان . والله موضوع رائع وحساس . لكن للأسف - كما ذكرت - مفكرينا لم يعيروا الاهتمام الكبير به. نتمنى لفلاسفة المستقبل الخوض فيه ان شاء الله.

_________________
cheers   cheers " ليس يكفي مطلقا أن ننتج أفكارا, بل يجب أن نوجهها طبقا لمهمتها الاجتماعية المتحدة التي نريد تحقيقها. "cheers cheers  (مالك بن نبي)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الملتقى الدولي الأول حول اشكالية الجسد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ๑۩۞۩๑ منتدى الإدارة ๑۩۞۩๑ :: منتدى المؤرخون و الفلاسفة على الفايس بوك-
انتقل الى: