أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيشرفنا أن تقوم بالتسجيل والمشاركة معنا
إذا أعجبك المنتدى يمكنك أن تضغط على زر أعجبني أعلى الصفحة .... شكرا لزيارتك


(( الحكمــة لله وحــده ، وإنمـا للإنسان الاستطاعـــة في أن يكون محبًا للحكمة تواقًا الى المعرفة باحثًا على الحقيقة )) سقراط.
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  تسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء  
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
المواضيع الأخيرة
» " فينومينولوجيا المعيش اليومي" من منظور المفكر مونيس بخضرة .
الإثنين أبريل 17, 2017 2:59 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
السبت أبريل 15, 2017 2:26 am من طرف الباحث محمد بومدين

» كتاب فاتحة الفتوحات العثمانية
الخميس أغسطس 18, 2016 2:21 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» برنامج قراءة النصوص العربية
الخميس أغسطس 18, 2016 2:12 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» إشكالية الحرية فى الفكر الفلسفى
الخميس ديسمبر 17, 2015 11:19 pm من طرف soha ahmed

» المغرب في مستهل العصر الحديث حتى سنة 1603م
الأربعاء نوفمبر 25, 2015 8:24 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:41 pm من طرف الباحث محمد بومدين

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:33 pm من طرف الباحث محمد بومدين

»  هكذا تكلم المفكر الجزائري " د . الحــــــــــاج أوحمنه دواق " مقاربات فلســـــفية " بين الضمة و الفتحة و الكسرة "
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 8:30 pm من طرف الباحث محمد بومدين

» دخول اجتماعي موفق 2015/2016
الجمعة سبتمبر 04, 2015 4:07 am من طرف omar tarouaya

» أنا أتبع محمد...
الإثنين يناير 19, 2015 3:08 pm من طرف omar tarouaya

» بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة
الإثنين ديسمبر 01, 2014 2:12 pm من طرف omar tarouaya

» مرحيا يالاعضاء الجدد
السبت أكتوبر 11, 2014 11:16 pm من طرف omar tarouaya

» لونيس بن علي، التفكير حول الدين ضمن الحدود الإنسانية للمعرفة
الأحد أغسطس 31, 2014 12:55 am من طرف عبد النور شرقي

» تحميل كتاب الحلل البهية في الدولة العلوية الجزء الثاني
الخميس أغسطس 28, 2014 1:33 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» في رحاب الزاوية الحجازية بسطيف
الأحد أغسطس 17, 2014 12:37 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

» العز والصولة في معالم نظام الدولة
الجمعة أغسطس 15, 2014 2:41 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  التاريخ السياسي للمغرب العربي الكبير ( 12 مجلدا )
الخميس أغسطس 14, 2014 11:10 pm من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  كتاب حول تاريخ الحضنة والمسيلة وما جاورها
الإثنين يوليو 28, 2014 11:23 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

»  كتاب مهم في الانساب الجزائرية
الإثنين يوليو 28, 2014 11:22 am من طرف مؤرخ المغرب الأوسط

سحابة الكلمات الدلالية
الدين اليمن المعاصر الوطني الجزائر الحضارة تاريخ العالم الجزائري عروج الحروب

شاطر | 
 

 محطات من تاريخ المغرب الأقصى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السليمانية المهدية
عضو
عضو
avatar

عدد المساهمات : 26
التقييم : 3
تاريخ التسجيل : 08/04/2011

مُساهمةموضوع: محطات من تاريخ المغرب الأقصى    الخميس أكتوبر 06, 2011 11:36 pm


الدولة الإدريسة

أسس
المولى ادريس الأول الدولة الادريسية سنة 788م و تمكن من ضم كل من منطقة
تامسنا، فزاز ثم تلمسان. اغتيل المولى ادريس الأول بمكيدة دبرها الخليفة
العباسي. بويع ابنه ادريس الثاني بعد بلوغه سن الثانية عشر. قام هذا الأخير
ببناء مدينة فاس كما بسط نفوذه على مجمل المغرب

دولة المرابطين

في
القرن السادس عشر الميلادي ظهر بجنوب المغرب الأقصى مجموعة من الرحل
ينتمون لقبيلة صنهاجة الأمازيغية. استطاع عبد الله بن ياسين، وهو أحد
المصلحين الدينيين أن يوحد هذه القبيلة و ينظمها وفق مبادئ دينية متخذا اسم
المرابطين لحركته. و هكذا سعى المرابطون إلى فرض نفسهم كقوة فاعلة وتمكنوا
من إنشاء دولتهم عاصمتها مراكش التي أسسوها سنة 1069م. بسط المرابطون
سلطتهم على مجمل شمال إفريقيا و الأندلس ابتداء من 1086ميلادية
الدولة الموحدية

في
بداية القرن 12م تعاظم بالمغرب شأن المصلح الديني و الثائر السياسي المهدي
بن تومرت. حيث استقر بقرية تنمل بجبال الأطلس الكبير جنوب شرق مراكش. و
نظم قبائل مصمودة من حوله بغرض الإطاحة بدولة المرابطين التي اعتبرها زائغة
عن العقيدة الصحيحة للإسلام، كما سمى أتباعه بالموحدين. استطاع الموحدون
بقيادة عبد المومن بن علي السيطرة على المغرب الأقصى كله بحلول سنة 1147م.
كما تمكن من بسط نفوذه على شمال إفريقيا كلها والأندلس مؤسسا بذلك أكبر
إمبراطورية بغرب المتوسط منذ الإمبراطورية الرومانية.

الدولة المرينية

ظهر
المرينيون بالتخوم الشرقية للمغرب، واستطاعوا تشكيل قوة عسكرية وسياسية
مكنتهم من الإطاحة بدولة الموحدين سنة 1269م. حكم المرينيون المغرب لمدة
قرنين, ولم يستطيعوا خلالها الحفاظ على الإرث الكبير الذي خلفه الموحدون.
مما أجبرهم في نهاية الأمر على توجيه اهتمامهم الى الحدود الترابية للمغرب
الأقصى. ستتميز نهاية حكمهم بانقسام المغرب إلى مملكتين: مملكة فاس ومملكة
مراكش، إضافة إلى سقوط مجموعة من المدن في يد المحتل الإيبيري، كسبتة 1415م
و القصر الصغير 1458 و أصيلا و طنجة 1471 و مليلية 1497

الدولة السعدية

انطلقت
حركة الشرفاء السعديين من جنوب المغرب تحديدا من مناطق درعة. وقد اتخذت
شكل مقاومة جهادية ضد المحتل الإيبيري للمدن الساحلية. غير أن السعديين ما
فتؤوا يتحولون إلى قوة عسكرية وسياسية تمكنت من فرض نفسها في غياب سلطة
مركزية قوية قادرة على توحيد البلاد ودرء المحتل. وقد ساعد في بروز دولة
السعديين سلسلة الإنتصارات المتلاحقة التي حققوها والتي كللت بدخولهم مراكش
سنة 1525م تم فاس سنة 1554م. وقد كان هذا إيذانا بقيام حكم الدولة
السعدية بالمغرب. لقد كان للإنتصار المدوي للسعديين على البرتغال في معركة
وادي المخازن (معركة الملوك الثلاث) سنة 1578م بالغ الأثر على المغرب، حيث
أعاد للمغرب هيبته في محيطه الجييوستراتيجي، كما مكنه من الإستفادة
اقتصاديا خاصة في علاقته مع إفريقيا. كانت وفاة المنصور الذهبي سنة 1603م
إيذانا باندحار دولة السعديين بفعل التطاحن على السلطة بين مختلف أدعياء
العرش

الدولة العلوية

النزاع
السياسي الذي خلفه السعديون سيدوم 60 سنة انقسم أثناءها المغرب الأقصى إلى
كيانات سياسية جهوية ذات طابع ديني مثل إمارة تازروالت بسوس. هكذا
وابتداءا من سنة 1664 ظهر الشريف مولاي رشيد بتافيلالت وانطلق في حملة
عسكرية هدفها توحيد البلاد من التشرذم وتأسيس سلطة مركزية قوية، بسط مولى
رشيد سلطته مؤسسا بذلك دولة العلويين. وقد كان على خلفه السلطان مولاي
إسماعيل دور تثبيت سلطة الدولة الناشئة وفرض هيبتها. استمر عهد السلطان
المولى إسماعيل 50 سنة تمكن خلالها من بناء نظام سياسي للدولة. تولى
السلاطين العلويون على الحكم متحدين أزمات متعددة داخلية وأخرى خارجية من
أبرزها فرض الحماية الفرنسية على المغرب سنة 1912م. وبفضل تضحيات العرش
والشعب استعاد المغرب استقلاله سنة 1956 معلنا عن ميلاد عهد جديد بالمغرب

مسيرة الاستقلال مع محمد الخامس

في
18 نوفمبر عام 1927، تربع المغفور له جلالة الملك محمد الخامس على العرش
وهو في الثامنة عشرة من عمره، وفي عهده خاض المغرب المعركة الحاسمة من أجل
الاستقلال. في 11 يناير 1944، تقديم وثيقة المطالبة باستقلال المغرب ووحدته
الترابية وسيادته الوطنية. في 9 أبريل 1947، زار المغفور له محمد الخامس
مدينة طنجة حيث ألقى بها خطابا تاريخيا بعث الروح الوطنية والمقاومة ضد
الاحتلال الأجنبي. في 20 غشت 1953 نفي بطل التحرير المغفور له محمد الخامس
والأسرة الملكية إلى مدغشقر واندلعت بالمغرب ما يعرف بثورة الملك والشعب.

وفي
16 نونبر 1955 عاد المغفور له محمد الخامس والأسرة الملكية من المنفى. وفي
2 مارس 1956 اعترفت الحكومة الفرنسية باستقلال المملكة المغربية في
التصريح المشترك الموقع بين محمد الخامس والحكومة الفرنسية، وفي 7 أبريل
1956 تم التوقيع مع اسبانيا على اتفاقيات تم بموجبها استرجاع المغرب
لأراضيه في الشمال، وفي اليوم 22 من نفس الشهر انضم المغرب إلى منظمة الأمم
المتحدة، وفي عام 1958 استرجع المغرب إقليم طرفاية من الاحتلال الاسباني
وإلغاء القانون الذي تم بمقتضاه تدويل مدينة طنجة. وفي 26 فبراير 1961 توفى
بطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس

الحسن الثاني واستمرار المسيرة

تربع
الحسن الثاني على العرش كملك للمغرب في 3 مارس 1961، وفي دجنبر 1962 تمت
المصادقة بواسطة الاستفتاء على اول دستور يجعل من المغرب ملكية دستورية،
وفي عام 1969 تم إنهاء الوجود الاستعماري الاسباني وعودة سيدي إيفني الى
حظيرة الوطن. وفي 6 نونبر 1975 انطلقت المسيرة الخضراء بـ 350 ألف متطوع
ومتطوعة وعبروا الحدود الوهمية ودخلوا الصحراء المغربية. وفي 14 نونبر 1975
تم التوقيع على معاهدة مدريد التي تم بموجبها استرجاع المغرب لأقاليمه
الصحراوية، وفي 23 يناير 1987 اقترح الحسن الثاني على العاهل الاسباني خوان
كارلوس الأول إنشاء خلية تفكير للنظر في قضية سبتة ومليلية والجزر
الجعفرية وجزر باديس ونكور وملوية التي ما تزال تحت نير الاستعمار
الإسباني. وفي 17 فبراير 1989 تم التوقيع بمدينة مراكش على المعاهدة
التأسيسية لاتحاد المغرب العربي.

كما أن جلالة الملك الحسن الثاني
كان يرأس لجنة القدس الشريف منذ انعقاد المؤتمر العاشر لوزراء خارجية دول
منظمة المؤتمر الإسلامي بفاس في جمادى الآخرة 1399هـ، مارس 1979م إلى حين
وفاته في عام 1999م، وتم اختيار الملك محمد السادس رئيساً للجنة. وفي عام
1992م، ترأس الملك الحسن اجتماعات قمة منظمة المؤتمر الإسلامي التي عقدت
بالدار البيضاء، كما شارك في قمة (صانعي السلام) بشرم الشيخ بمصر.و في 23
يوليوز 1999م، توفي الملك الحسن الثاني بعد أن عمل على توحيد بلاده ودعم
استقلالها، وبذل جهوداً كبيرة من أجل لم الشمل الإسلامي والعربي والإفريقي.
وفي اليوم نفسه تلقى الملك محمد بن الحسن البيعة في قاعة العرش بالقصر
الملكي بالرباط

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
محطات من تاريخ المغرب الأقصى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ๑۩۞۩๑ منتدى التاريخ ๑۩۞۩๑ :: تاريخ المغرب العربي-
انتقل الى: